الأسد: حكومة يمينية إسرائيلية .. عقبة في طريق السلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26941/

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن توجه إسرائيل نحو تأليف حكومة يمينية سيشكل عقبة كبيرة في وجه مفاوضات السلام والتي كانت ستتوج باتفاق بوساطة تركية قبل أشهر.

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن توجه إسرائيل نحو تأليف حكومة يمينية سيشكل عقبة كبيرة في وجه مفاوضات السلام والتي كانت ستتوج باتفاق بوساطة تركية قبل أشهر.
وأشار الأسد في حديث مع صحيفة "ريبوبليكا" الإيطالية إلى أن رئيس الوزراء المنصرف إيهود أولمرت تعهد لنظيره التركي رجب طيب أردوغان بإرجاع هضبة الجولان إلى سورية مقابل السلام مع دمشق. كما أكد الأسد في الحديث ذاته وجود إمكانية لاستئناف المفاوضات على أساس القرارات والمرجعيات الدولية، وليس على اساس شكل الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

وقال الأسد :" كنا على وشك التوصل لاتفاق، وكان يتبقى فقط التفاهم على بعض التفاصيل المتعلقة بحدود 1967 ، إلا أن العائق الوحيد الذي كان امامي هو الدخول في محادثات مباشرة مع الجانب الإسرائيلي، وهو ما طلبه مني الجانب التركي" .
وأكد الرئيس السوري استعداده للقيام بدور الوسيط مع ايران في حال  تسليمه"  خطة واضحة وملموسة" ليطرحها على طهران. و ذكر الاسد انه حتى الآن  لم يتلق اي دعوة للعب اي دور من هذا القبيل، لكنه اشار الى  ضرورة وضع "خطة وقواعد وآليات واضحة لطرحها على طهران".

 أستاذ في جامعة دمشق: سوريا ليست مستعجلة على إجراء مفاوضات تؤدي الى ما يسمى بعملية السلام

وادلى عدنان سليمان أستاذ مادة المنظمات الدولية في جامعة دمشق بحديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق حول المبادرة العربية وعملية السلام في الشرق الأوسط قال فيه:" إن حكومة إسرائيلية مؤلفة من "الليكود" ومن "إسرائيل بيتنا" ومن الأحزاب اليمينية المتطرفة لها موقف معلن واستراتيجي وهو عدم قيام دولة فلسطينية وعدم الإعتراف بالكثير من القضايا الأساسية المتعلقة بالأراضي العربية التي احتلت منذ عام 1967، فكيف تطرح مبادرة منذ عام 2000 امام طرف لا يعترف بالمبادرة وبالأسس التي قامت عليها. وهنالك تجربة أخرى قدمها العرب وهي اتفاقية كامب دبفيد واتفاقات أوسلو مع الفلسطينين واتفاقات وادي عرب. في كل يوم هنالك اختراق لهذه الاتفاقات التي تحتاج الى اتفاقات جديدة. وسوريا تدرك هذا الأمر ولسنا مستعجلين كثيراً على إجراء مفاوضات سوف تؤدي الى ما يسمى بعملية السلام، ولكنها تحتاج الى اتفاقات أخرى لدعمها وعدم اختراقها".

وأشار أستاذ المنظمات الدولية في جامعة دمشق الى أن :" إسرائيل كيان صهيوني مصطنع حتى الآن لم يرتق الى مستوى الدولة الوطنية أو القومية القادرة على أن تثبت مصداقيتها وتوفي بالتزاماتها تجاه جيرانها...".

نائب سابق في مجلس الشعب السوري: نريد دوراً أمريكياً يساهم في حل الأزمة وليس في إدارتها

وقال ياسر نحلاوي النائب السابق في مجلس الشعب السوري في حديث لقناة "روسيا اليوم" حول رغبة الرئيس السوري في لقاء نظيره الأمريكي :" يريد الرئيس الأسد أن يلتقي رئيساً من طراز يستند الى قواعد أخلاقية والى دور فاعل. يريد من الولايات المتحدة أن لا تلعب دوراً نسميه إدارة الأزمة. نريد دوراً أمريكياً يساهم في حل الأزمة وليس في إدارتها".

وحول ما كشف الرئيس الأسد عن ان اتفاقا وشيكا للسلام كان سيتوج بين اسرائيل وسورية قبل عدة أشهر قال نحلاوي:" إن التطرف صفة رئيسية من صفات الحكومة الاسرائيلية وخاصة اليمينية منها. سبق وأن تم الاتفاق ايضاً مع رابين عندما كان رئيساً للوزراء ووديعة رابين مشهورة. وتم الاتفاق تقريباً على 90-95% من النقاط المشتركة التي كانت مثار للجدل وحوار واجتماعات بين سوريا وإسرائيل لكن نسفت في المرحلة الأخيرة ولم يعترف بها من اتى بعد رابين".

أما بشأن الوساطة بين الغرب وأيران فقال نحلاوي:" اعتقد أن سوريا تستطيع ذلك، فالعلاقات السورية الإيرانية وتاريخها يسمحان لسوريا ولقيادتها الاضطلاع بمثل هذا الدور والتوسط بين أي من الأطراف الأوروبية أو الأمريكية مع إيران. وكان قد ألمح ذلك خلال زيارة ساركوزي وخلال انعقاد مؤتمر الاتحاد من أجل المتوسط كلف أو طلب من الرئيس السد مثل هذا الدور لكن هذا يستلزم تفويضاً أوروبياً جدياً".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية