وزيرة الإعلام الباكستانية تستقيل احتجاجاً على تقييد حرية الصحافة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26773/

قدمت شيري رحمن وزيرة الإعلام الباكستانية استقالتها من الحكومة، احتجاجاً على القيود التي وضعتها السلطات على عمل الإعلام المحلي، في ظل المظاهرات التي يقوم بها المحامون والمعارضون.

قدمت شيري رحمن وزيرة الإعلام الباكستانية استقالتها من الحكومة، احتجاجاً على القيود التي وضعتها السلطات على عمل الإعلام المحلي، في ظل المظاهرات التي يقوم بها المحامون والمعارضون.
وذكرت مصادر باكستانية إن شيري، وهي عضو بارز في حزب الشعب الحاكم، سلمت استقالتها لرئيس الوزراء، يوسف رضا جيلاني.

هذا وأفادت مصادر مقربة من الرئاسة الباكستانية أن الرئيس آصف علي زرداري سيعرض على أحزاب المعارضة حزمة توافقات دستورية للخروج من الأزمة السياسية الراهنة.  
وأضافت المصادر أن العرض سيتضمن حلا لكل القضايا العالقة بما فيها الأزمة القضائية والسماح لأحزاب المعارضة باستعادةالسلطة في إقليم البنجاب.
وكانت الحكومة الباكستانية قد وضعت إقليم البنجاب أكبر الأقاليم ومعقل أنصار حزب الرابطة الإسلامية المعارض تحت حكم الإدارة المركزية بعد أن اَسقطت المحكمة العليا الحكومة المحلية هناك برئاسة شهباز شريف شقيق زعيم المعارضة نواز شريف ونزعت أهليته السياسية في 25 فبراير/شباط الماضي.
هذا ووصلت مسيرة المحامين والمعارضين الباكستانيين الى مدينة لاهور في إطار الحملة الاحتجاجية ضد سياسات الرئيس الباكستاني والحكومة. ويرفض المحتجون التفاوض مع قيادة البلاد.

من جانبه قال مهيوب خضر الصحفي والمحلل السياسي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" أنه يتوقع أن يقدم زرداري التنازلات التي تطالب بها المعارضة. وذكر المحلل أن الرئيس الباكستاني أصبح في وضع صعب للغاية، مشيرا الى أن بعض أعضاء "حزب الشعب" أيضا رفعوا أصواتهم ضده، ومن هؤلاء رضا رباني رئيس الغالبية في مجلس الشيوخ  وأحد قادة «حزب الشعب» الذي قرر الاستقالة من منصبيه الوزاري والبرلماني مؤخرا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك