استمرار الحوار الفلسطيني والقاهرة تدعو للإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26596/

دعت مصر الفصائل الفلسطينية التي بدأت يوم الثلاثاء 10 مارس/آذار حوارا وطنيا حاسما في القاهرة الى الإسراع بالتوصل الى اتفاق لتشكيل حكومة توافقية تحل محل الحكومة المقالة في قطاع غزة بقيادة حركة حماس والحكومة التي استقالت مؤخرا في الضفة الغربية بقيادة حركة فتح.

 دعت مصر الفصائل الفلسطينية التي بدأت يوم الثلاثاء 10 مارس/آذار حوارا وطنيا حاسما في القاهرة الى الإسراع بالتوصل الى اتفاق لتشكيل حكومة توافقية تحل محل الحكومة المقالة في قطاع غزة بقيادة حركة حماس والحكومة التي استقالت مؤخرا في الضفة الغربية بقيادة حركة فتح.

وسيكون من واجبات الحكومة المزمع قيامها  الاشراف على عمليات اعادة الاعمار في قطاع غزة بعد الهجوم الاسرائيلي الذي استمر 22 يوما وأسفر عن تدمير ألوف المباني ومقتل 1300 فلسطيني

وكانت قد بدأت في القاهرة الثلاثاء 10 مارس/آذار أعمال لجان الحوار الوطني الفلسطيني بحضور ممثلين عن كافة الفصائل الفلسطينية برعاية مصرية ومشاركة جامعة الدول العربية. وتبحث اللجان الفلسطينية الخمس مواضيع الحكومة والإنتخابات والأمن والمصالحات في محاولة إلى التوصل لإتفاق في غضون 10 أيام.

ودعا عمر سليمان مدير المخابرات المصرية القوى الفلسطينيةَ إلى تشكيل حكومة غير فصائلية من ذوي الكفاءات العالية.

في حين أكد امين عام الجامعة العربية عمرو موسى على أن المصالحة الفلسطينية أمر رئيسي في مسار العمل العربي المشترك،

من جهته عبر وزير الخارجية المصري احمد أبو الغيط عن ضرورة استعادة الوحدة الفلسطينية لتحقيق حلم الدولة المستقلة ،ودعا  المجتمعين الى التحلي بالمرونة واحتواء الخلافات.

ومن المقرر أن تلي الاجتماع الموسع لقاءات منفصلة بين أعضاء كل لجنة على حدة.
وقالت مصادر فلسطينية إن كل الفصائل الفلسطينية ممثلة في اللجان باستثناء لجنة المصالحة التي يغلب على أعضائها ممثلو حركتي فتح وحماس ومن المقيمين في قطاع غزة بالذات.

و تعقد الإجتماعات في مقر المخابرات المصرية العامة وتضم كل لجنة 3 أعضاء من فتح، ومثلهم من حماس في حين تشترك بقية الفصائل بممثل أو ممثلين.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد دعا الفصائل إلى إنجاح الحوار بكافة الوسائل، مشددا على ضرورة تشكيل حكومة توافق وطني تلتزم باتفاقات منظمة التحرير وتقوم بإجراء الإنتخابات الرئاسية والتشريعية.

وكان عباس يشير الى اتفاقات السلام المؤقتة التي تهدف لانشاء دولة فلسطينية جنبا الى جنب مع اسرائيل. وهي خطة لم يعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قبوله لها.
من جهة أخرى قال محللون سياسيون أن عباس، الذي يدعمه الغرب، يسعى لتقليل الخلافات  بين فتح وحماس الى أقل درجة، خاصة أن فتح قد تضعف اذا لم تؤد محادثات السلام مع اسرائيل الى أي نتيجة في ظروف وجود حكومة يبدو أنها يمينية بقيادة نتانياهو.
وأضاف المحللون إن حماس وافقت على المحادثات لمحاولة تجاوز العزلة التي يفرضها الغرب عليها بسبب رفض الحركة الاعتراف باسرائيل ونبذ العنف وقبول اتفاقات السلام المؤقتة.
يذكر ان  حماس تعارض عملية السلام التي تدعمها الولايات المتحدة وعرضت بدلا من ذلك عقد هدنة طويلة المدى مع اسرائيل لا تصل الى حد  الاعتراف بإسرائيل.
وقد شهدت الساحة الفلسطينية انقسامات تتعلق بالسياسات ازاء اسرائيل والسيطرة على المساعدة المقدمة لأعادة اعمار غزة والتي تشكل عقبات تعترض طريق محادثات الوحدة. وهو ما أدى إلى توقعات بفشل هذه المحادثات.


 المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية