الأسد: يجب أن تكون العلاقات العربية في خدمة شعوبها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26418/

تسلم الرئيس السوري بشار الأسد يوم الأربعاء 4 مارس/آذار رسالة دعوة من العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود لزيارة الرياض حملها الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي الذي قام بزيارة خاطفة للعاصمة السورية هي الأولى بعد قطيعة إستمرت ثلاث سنوات.

تسلم الرئيس السوري بشار الأسد يوم الأربعاء 4 مارس/آذار رسالة دعوة من العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود لزيارة الرياض حملها الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي الذي قام  بزيارة خاطفة للعاصمة السورية هي الأولى بعد قطيعة إستمرت ثلاث سنوات.

وقالت وكالة الأنباء السورية "سانا" إن الجانبين بحثا الوضع العربي والتحديات التي تواجه الأمة العربية في مختلف بلدانها وخاصة في ضوء الانقسامات التي شهدتها الساحة العربية في الفترة الأخيرة.

وأشار الرئيس السوري الى أنه لابد من أن التوصل الى طريقة لمعالجة الخلافات، مؤكداً أن هناك بعض القضايا الجوهرية التي لا يمكن أن يختلف العرب بشأنها وهي القضايا التي تتعلق بالحقوق والمصالح العربية العليا.

كما اكد بشار الاسد على ضرورة أن تكون العلاقات بين البلدان العربية دائما في خدمة الشعوب العربية ومصالحها العليا وان تصب في تمكين الدول العربية من القيام بواجباتها وخاصة تجاه فلسطين والعراق.

وتطرق الجانبان ايضاً الى الحديث عن المصالحة الفلسطينية واكدا عزم البلدين على دعمها ودعم المصالحة العربية.

 حنين نمر: سوريا منذ عدة سنوات دعت الى تجاوز الخلافات العربية

وادلى حنين نمر عضو الحزب الشيوعي السوري والنائب في مجلس الشعب في حديث لقناة "روسيا اليوم" عبر الهاتف من دمشق قال فيه:" إن المصالحة العربية-العربية هي سياسة سورية بالأصل. وقد دعت سوريا منذ عدة سنوات الى تجاوز الخلافات العربية والتمركز حول ما هو مشترك بين العرب لمواجهة الاطماع الإسرائيلية وسياسة الضغوط. ولكن لم تسمح الظروف للعرب الآخرين بقبول مثل هذه الدعوات. الآن أشعر أن العرب قد احسوا بالخسارة الفادحة التي تلحق بقضاياهم من جراء حالة التشرزم التي كانت سائدة. أنا اعتقد أن قضية المصالحة وخاصة السورية-السعودية لا تقف في وجهها عقبات كاداء، وحجم الخلافات ليس كبيراً جداً ويمكن أن تذلل العقبة تلو الأخرى. واعتقد أن المصالحة السورية السعودية ستمد آفاقها الى العلاقات السورية-المصرية، حيث لا توجد ايضاً قضايا أساسية تستحق مثل هذا الجفاء في العلاقات. وسوريا ايضا مفتوحة للمصالحة مع الأخوة في مصر على قاعدة المصالح المشتركة في وجه التشدد الصهيوني البارز الآن على الساحة والمدعوم من أمريكا. وهو لا يستهدف سوريا بمفردها وإنما يستهدف العرب جميعاً وإذا لم يفهم العرب هذه النقطة فلن يستطيعوا توحيد جهودهم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية