أوسيتيا الجنوبية بعد الحرب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25768/

خلّفت الحرب الجورجية على أوسيتيا الجنوبية الصيف الماضي تأثيرات نفسية واجتماعية واقتصادية كثيرة في حياة الناس. ورغم مرور أكثر من 6 أشهر على انتهاء الحرب، ما يزال الأهالي هناك يلملمون جراحهم ويحاولون العودة الى حياتهم الطبيعية.

خلّفت الحرب الجورجية على أوسيتيا الجنوبية الصيف الماضي تأثيرات نفسية واجتماعية واقتصادية كثيرة في حياة الناس. ورغم مرور أكثر من 6 أشهر على انتهاء الحرب، ما يزال الأهالي هناك يلملمون جراحهم ويحاولون العودة الى حياتهم الطبيعية.
أما في الشوارع، فلا تزال آثار القنابل والرصاص ظاهرة على واجهات المنازل، ولا يزال دويها على مسامع الكبار والصغار. وحتى في البرد القارس، والذي تصل فيه درجة الحرارة أحيانا إلى 20 تحت الصفر، تنعدم التدفئة في كثير من بيوت المدينة بسبب عدم وجود الغاز، أما الأنابيب فتضخ هواءا بدل الماء.وكل هذا من نتائج العدوان الجورجي على هذه الجمهورية القوقازية الصغيرة. ولا يقتصر هذا الحال على سكان  العاصمة  تسيخنفال، فبعض القرى الأوسيتية كان لها نصيب من حرب الإبادة التي شنتها جورجيا.
ويقول سكان قرية خيتاغوروفو أن ليلة السابع من أغسطس/آب كانت كابوسا بالنسبة لهم، حيث لم تكن هناك ملاجئ يختبؤون فيها، وعم بعدها الخراب، وكثرت الخسائر سواء من البشر أو الماشية.
واضطر معظم سكان القرية إلى إخلاء بيوتهم المهدمة بعد الحرب، والسكن في منازل لم يكتمل بناؤها بعد، يدفئؤنها بالحطب، ويغزلون بأيديهم ملابس تحميهم من برد الليل القارس.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)