أحمدي نجاد : إيران مستعدة للحوار مع أمريكا على أساس المساواة والاحترام المتبادل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25556/

أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم 10 فبراير/شباط ان جمهورية إيران الاسلامية مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية ، لكن على أساس المساواة و الاحترام المتبادل .

أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم 10 فبراير/شباط ان جمهورية إيران الاسلامية مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية ، لكن على أساس المساواة و الاحترام المتبادل .
وأعلن أحمدي نجاد ذلك في خطابه الذي القاه في ساحة «آزادي» بالعاصمة طهران امام حشود الجماهير التي شاركت في المسيرات بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإيرانية.
وقال احمدي نجاد "اعلنت الحكومة الاميركية الجديدة انها ترغب في التغيير والبدء في سلوك نهج الحوار، لكن التغيير الحقيقي يجب ان يكون جوهريا وليس تكتيكيا. ان الشعب الايراني على استعداد للحوار، لكن في مناخ المساواة والاحترام المتبادل".
واضاف الرئيس الإيراني ان الامواج المنبثقة عن الثوره الاسلامية اثرت بشكل مصيري في كافة المجالات الثقافية والسياسية والاجتماعية في العالم.  وشرح الرئيس احمدي نجاد في خطابه انجازات الثورة الاسلامية والمكاسب التي حققتها على مدى 30 عاما من انتصارها‌.
وأعاد نجاد الى الأذهان أن إيران كسرت احتكار الدول الغربية التي كانت وحدها تملك التقنيات الفضائية، وذلك بإطلاق أول قمر صناعي إيراني محلي الصنع الى الفضاء. وأكد أحمدي نجاد أن إيران بنت صناعتها الفضائية بالاعتماد على قدراتها فقط دون اللجوء الى مساعدات أجنبية.

إيران تحيي الذكرى الثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية
و تحيي إيران يوم 10 فبراير/شباط الذكرى الثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية.
وبهذه المناسبة انطلقت في أنحاء إيران مسيرات غفيرة شارك فيها ممثلو مختلف شرائح المجتمع وتوجهت الجماهير في طهران إلى ساحة الحرية في طهران  حيث تجري المراسم الرسمية بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية التي انهت 25 قرنا من الحكم الملكي في إيران باسقاطها آخر ملوكها الشاه محمد رضا بهلوي.

 محلل سياسي: ستستفيد إيران من فاعلية روسيا في العالم المتعدد الأقطاب

قال المحلل السياسي محمد صادق الحسيني في إتصال مع قناة "روسيا اليوم" إن انجازات كثيرة تحققت  منذ إستلام الثورة الإسلامية السلطة في هذا البلد وإلى الآن، ومن أبرزها كسب إستقلال القرارالسياسي الإيراني الوطني، والحريات التي أفرزتها تداول السلطة، وهو ما يحدد أفق هذه الحريات. وكذلك طبيعة النظام الإسلامي الإيراني، الذي يمثل شيئا جديدا مقارنة مع انظمة الدول الأخرى.

وأوضح الحسيني بان هناك آفاقا جيدة فيما يتعلق بالعلاقة مع أمريكا، وهو ما يمكن تحقيقه فيما إذا كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما صادقا في تصريحه حول هذه القضية.

وأفاد المحلل السياسي بأن هناك إئتلافا سياسيا بين القوى الكبرى في العالم، وتمثل أمريكا وروسيا أحد المحاور الأساسية في هذا الإئتلاف، الذي يعد بديلا للأحادية القطبية الأمريكية التي ولت، وهو ما يسمح بقيام عالم متعدد الأقطاب تكون روسيا قوة فاعلة فيه، وإيران ستستفيد منها في إنشاء قوة إقليمية كبرى تلعب دورا في المنطقة بما يتناسب مع السياسة الروسية.

لدى الولايات المتحدة الامريكية وايران رغبة في اقامة حوار بناء
قال المحلل السياسي الإيراني  حسن هاني زاده في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" ان هناك رغبة امريكية وايرانية لاقامة حوار بناء وشامل لتسوية الملفات العالقة والشائكة  بين البلدين. واستبعد زاده ان تعود العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين في وقت قريب، الى حين تسوية كافة الملفات الساخنة والعالقة بين الطرفين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)