أقوال الصحف الرويبة ليوم 9 فبراير / شباط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25502/

صحيفة "غازيتا" تنشرمقالة تسلط الضوء على المحادثات، التي أجراها نائب رئيس الوزراء الروسي سيرغي إيفانوف، مع نائب الرئيس الأمريكي جوزبف بايدن ، على هامش المنتدى الدولي للسياسات الأمنية، المنعقد في مدينة ميونخ. وتنقل الصحيفة عن السيد إيفانوف أن بايدن أكد له أن الإدارة الأمريكية الجديدة عازمة على فتح صفحةٍ جديدةٍ في علاقاتها مع روسيا. وأن واشنطن ترغب في التعاون مع روسيا في جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك: كالمناخ، والأزمةِ المالية العالمية، وأفغانستان، والبرنامجِ النووي  الإيراني، وغيرِها. من جانبه أشار إيفانوف إلى أن ثمة الكثيرَ من القضايا التي يمكن لروسيا والولايات المتحدة، أن تجدا قواسمَ مشتركةً بشأنها. وأكد إيفانوف لـ بايدن أن روسيا لا تزال عند وعدها بعدم نشر صواريخ إسكندير في محافظة كالينينغراد في حال امتنعت الولايات المتحدة عن نشر عناصر درعها الصاروخية في بولندا والتشيك. وفيما يتعلق بمنطقة القوقاز، أكد نائبُ رئيس الحكومة الروسية أن بلاده لن تتراجع عن الاعتراف باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، ولا عن مخططاتِها المتعلقةِ بإقامة قواعدَ عسكريةٍ في الجمهوريتين المذكورتين. ولفت سرغي إيفانوف إلى أن بايدن كرر موقف بلاده الرافضَ للاعتراف بأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وأوضح أن الإدارة الجديدة لا تنوي التخلي عن مشروع الدرع الصاروخية بالكامل، نظرا لتنامي القدرات العسكرية لإيران.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليس" تتوقف عند كلمة نائب الرئيس الامريكي جوزيف بايدن، التي أعلن خلالها أن الوقت قد حان للشروع في إقامة علاقات جديدة نوعيا بين روسيا والولايات المتحدة. وأكد السيد بايدن أن ثمة الكثيرَ من المجالات التي يمكن ويجب على واشنطن وموسكو أن تتعاونا فيها. وتنقل الصحيفة عن مندوب روسيا لدى حلف الناتو دميتري راغوزين، الذي عقَّب على كلمة نائب الرئيس الامريكي بالقول إن الادارة الجديدةَ في واشنطن تقوم بمحاولات  حَذِرةٍ للانفتاح على موسكو. وتعمل في الوقت نفسه على دراسة مدى فعالية الدرعِ الصاروخية. ويرى راغوزين أن لدى إدارة اوباما الكثيرَ من الاسباب لاعادة النظر في نشر عناصرَ من الدرع الصاروخية في اوروبا. أول هذه الأسباب يتمثل في قلة الموارد المالية اللازمة لتنفيذ هذا المشروع المُكْلف. ويتلخص ثانيها في حقيقة أن التجاربَ التي أُجريت على الدرع الصاروخية لم تثبت نجاحها بالكامل، وثالثُها أن الإدارة الجديدة لا ترغب في المضي قدما باستفزاز موسكو، ودفعِها لنصب صواريخ إسكاندير في مقاطعة كالينيغراد. وأضاف راغوزين أنه من السابق لأوانه الحديثَ عن تحولات جذرية في السياسة الخارجية الأمريكية، ورأى أن الأمور سوف تصبح أكثر وضوحا عندما يعلن الرئيس أوباما أولوياتِ السياسة الخارجية لإدارته. ومن المتوقع أن يتم ذلك في أعقاب قمة العشرين، المقررِ انعقادُها في لندن مطلع نيسان/ابريل المقبل.

صحيفة "كوميرسانت" تؤكد أن السلطاتِ القرغيزيةَ عازمةٌ على مواصلة اتخاذِ كلِّ الإجراءات اللازمةِ لإغلاق القاعدةِ الأمريكيةِ الجويةِ في مطار ماناس. وتلفت الصحيفة إلى أنه  في الوقت الذي عبَّرت فيه الادارةُ الامريكية عن أسفِها لقرار الحكومة القرغيزية، بدأت بإجراء مباحثات مع كل من طاجكستان وأوزبكستان، لفتح طرق بديلة لإيصال شحناتِها العسكريةِ الى افغانستان. وتؤكد الصحيفة أن الحديث عن فقدان الولايات المتحدة لقاعدتِها العسكريةِ في قرغيزستان سابقٌ لاوانه، إذ تشير مصادرُ البيتِ الأبيض إلى أن المفاوضاتِ مع قرغيزستان لا تزال مستمرةً لاستئجار القاعدةِ بشروط جديدة. وتلفت الصحيفة إلى أن التصريحاتِ الصادرةَ عن بشكيك تشير إلى احتمال مواصلة القاعدة الأمريكية عملها في ماناس. فقد جاء على لسان سكرتير مجلس الأمن القومي القرغيزي أطا خان ماد عوماروف أن بلاده سوف تتعاون مع الولايات المتحدة في حربها ضد الارهاب الدولي، إذا وافقت إدارة أوباما على تغيير شروط عقد استئجارها لقاعدة ماناس الجوية. وتنقل الصحيفة عن مصادر دبلوماسيةٍ ان الولايات المتحدة تقترب من التوصل الى اتفاق مع اوزبكستان لشق طريق للسكك الحديدية عبر الاراضي الاوزبيكية، لتموين قوات التحالف في افغانستان. وأن الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمان أكد استعداد بلاده لتوفير ممرٍ جويٍّ لنقل الشحنات العسكرية للقوات الامريكية وقواتِ التحالف العاملة في أفغانستان.

صحيفة "نوفيي إزفيستيا" تلفت إلى أن ظاهرة رمي المسؤولين بالأحذية، بدأت تنتشر على امتداد العالم بعد أن دشنها الصحفي العراقي منتظر الزيدي، الذي رمى الرئيس الأمريكي السابق  جورج بوش بحذائه. وتبرز الصحيفة أن سفير إسرائيل لدى السويد "بنجامين داغان" تعرض للقذف بحذاء، عندما كان يلقي محاضرة في جامعة ستوكهولم. فقد تمكنت إحدى الحاضرات من توجيه فردة حذائها إلى بطن السفير الإسرائيلي، وبعد ذلك طار باتجاه السفير كتابان ودفتر ملاحظات ، لكن هذه القذائف لم تطل السفير، بل ارتطمت بجدار بشري شكَّـله رجالُ الشرطة وعناصرُ الحراسة، لتمكين السفير من مغادرة القاعة. ويُـذكر أن الشرطة القت القبض على الفتاة والشاب اللذين هاجما السفير، وسوف توجَّهُ لهما تهمةُ الاعتداء على السفير الإسرائيلي. وتورد الصحيفة عن أحد المُنظِّرين الفوضويين إشادتَه بهذا الحادث حيث قال: دع أحذية السلام تتطاير، علّها توقف القنابل التي تلقيها إسرائيل بكثافة على الأراضي الفلسطينية المحتلة. وتتابع الصحيفة أن تعليقاتٍ ساخرةً ظهرت في الانترنت، تمنحُ بوش الميداليةَ الذهبية في لعبة التصدي للأحذية، يليه في ذلك رئيس الوزراء الصيني وين جي باو، واحتل السفير الإسرائيلي في ستوكهولم المركزَ الثالث. وتضمنت هذه التعليقاتُ عباراتٍ ساخرةً من قبيل: مزيدا من التدريب يا سعادة السفير، فـ عار عليك أن تحتل هذه المرتبةَ المتدنية.

صحيفة "إزفيستيا" تبرز خبر عودة سفينة الحراسة "ني أوستراشيمي" إلى ميناء بالطيسك يوم أمس، بعد إبحار استمر 5 أشهر، قامت خلالها بمرافقة وحماية السفن والبواخر في مياه خليج عدن. وبهذه المناسبة أجرت الصحيفة مقابلةً مع قائد السفينة "أوليغ غورينوف" جاء فيها أنه بعد أن انطلقت السفينة في رحلة العودة، تلقت نداء من طائرة فرنسية، يفيد بأن أحد قوارب الصيد يواجه متاعب . فما كان من الطاقم إلا أن توجه لنجدة القارب المنكوب. ويتابع القبطان غورينوف أنه بعد فترة من الإبحار شاهد الطاقم سفينةً تتقاذفُها الأمواج وكأنها خشبة في عرض البحر. وتبين في ما بعد أنها سفينةُ صيدٍ يمنية، وأنها ضلت الطريق منذ فترة ، وان مؤونتها انتهت منذ 4 أيام. وكان من بين ركاب السفينة ، زوجةُ أحد الصيادين وعمرها 14 عاما، وكانت حاملا في شهرها الخامس. ويضيف غورينوف أن الأطباء الروس بذلوا الكثير من الجهد لتطبيب غالبية الصيادين اليمنيين، وخاصة الشابةَ الحامل، التي كانت تعاني من الجفاف، ومن التهاب رئوي حاد. وانتهت هذه الحادثة بنقل الصيادين وسحب قاربِهم إلى ميناء المُكَلا. ويؤكد القبطان غورينوف أن سفينة "ني أوستراشيمي" رافقت 15 سفينة، وأن الطاقم اضُّطر لإطلاق نيرانٍ تحذيريةٍ عدة مرات. ويَذْكُر أن القراصنة حاولوا بداية الشهر الماضي اختطاف ناقلة نفط، لكن البحارة الروس أمطروا القراصنة بالنيران، وأجبروهم على الفرار.

صحيفة "فريميا نوفستي"  نشرت مقالة تتحدث عن المباراة في الملاكمة للوزن فوق الثقيل التي جرت في مدينة روستوك الألمانية، والتي جمعت بين الملاكم الاوزبيكي روسلان تشاغايف  والكوستاريكي كارل ديفيس دراموند ، وجاء في المقالة أن حَكَم الحلبة قرر ايقاف المباراة في الجولة السادسة، بعد أن سدد دراموند ضربة الى تشاغايف في الحاجب ، منعت الأخير من مواصلة المباراة. ويلفت كاتب المقالة إلى أن الملاكم الأوزبيكي اعتُبِر فائزا رغم أن المباراة توقفت بسببه. ويوضح أن قوانين الملاكمة المحترفه تقضي بمنح  الفوز للملاكم الذي يتفوق على خصمه بالنقاطِ عند لحظة إيقاف المباراة، بغض النظر عن سبب توقفها. وبما أن الحكام الثلاثة أجمعوا على تفوق الملاكم الأوزبيكي بالنقاط فقد أُعلن فائزا، وبالتالي تمكن من الاحتفاظ بلقبه كبطل مؤقت في الوزن فوق الثقيل حسب تصنيف المنظمة الدولية للملاكمة. وينقل الكاتب عن الملاكم الروسي نيكولاي فالويف أنه مسرور جدا بفوز تشاغايف، لأن هذا يمنحُه الفرصة للثأر من البطل الأوزبيكي، الذي هزمه في مباراةٍ جرت سنة 2007.

أقول الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيقة "كوميرسانت" قالت إن الحكومة الروسية بصدد ادخال تعديلات على القانون الجنائي لتحول التلاعب أو التأمر في الاسواق المالية إلى قضية جنائية تقضي بانزال عقوبة السجن 7 سنوات على من تثبت إدانته. ولفتت الصحيفة إلى أنه مازال من الصعب إثبات مثل هذه الاعمال وأن هذه العقوبةَ القياسية قد لا تردعِ المضاربين.

صحيفة "كوميرسانت" اشارت إلى أنه وعلى الرغم من أن "غازبروم" كشفت عن تراجع عائدات صادراتها المتوقعة إلى أوروبا هذا العام بنحو 25 مليار دولار، إلا إنها تنوي البدء في تنفيذ أغلى مشروع في تاريخها، وهو مشروع السيل الجنوبي لنقل الغاز من روسيا إلى أوروبا عبر قاع البحر الأسود والذي تقدر قيمته بأكثر من 30 مليار دولار.

صحيفة "فيدومستي" نقلت عن محافظ المصرف المركزي الروسي سيرغي إغناتيف أنه لا يرى أي اسباب للاستمرار في اضعاف الروبل، مشيرا إلى تراجع مدفوعات الواردات منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول وخلال يناير/كانون الثاني بنسبة تصل إلى  40% ، في حين مازال حجم مدفوعات الصادرات مستقرا.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)