أوباما: أمريكا ملتزمة بأمن إسرائيل

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24847/

لم يعلن الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما عن أي تغييرات أساسية في إستراتيجية بلاده المتبعة حيال قضية الشرق الأوسط. ولكنه جدّد إلتزام بلاده بأمن اسرائيل وأدان حركة حماس وصواريخها، وذلك خلال إعلانه الخميس 22 يناير / كانون الثاني عن تعيين السناتور السابق جورج ميتشل مبعوثا إلى الشرق الأوسط. كما عيّن الدبلوماسي المخضرم ريتشارد هولبروك مبعوثا إلى افغانستان وباكستان.

لم يعلن الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما عن أي تغييرات أساسية في إستراتيجية بلاده المتبعة حيال قضية الشرق الأوسط. ولكنه جدّد إلتزام بلاده بأمن اسرائيل وأدان حركة حماس وصواريخها، وذلك خلال إعلانه الخميس 22 يناير/ كانون الثاني عن تعيين السناتور السابق جورج ميتشل مبعوثا إلى الشرق الأوسط.  كما عيّن الدبلوماسي المخضرم ريتشارد هولبروك مبعوثا إلى افغانستان وباكستان.

وحول الموقف الأمريكي من الصراع العربي الاسرائيلي قال اوباما في الكلمة التي ألقاها بعد قرار التعيين :"...دعوني أكن واضحا، أمريكا ملتزمة بأمن إسرائيل وسوف تدعم دائما حق اسرائيل المشروع في الدفاع عن نفسها ضد التهديدات. منذ سنوات وحماس تطلق الصواريخ على آلاف الأبرياء من المواطنين الإسرائيليين. لا يمكن لأي ديموقراطية أن تتسامح مع مثل هذا الخطر على شعبها...".

كما وتطرق أوباما الى المبادرة العربية للسلام وقال ان فيها " جوانب مهمة تساهم في التوصل لاتفاق سلام". ودعا الى تحويل حلم وجود الدولتين الاسرائيلية والفلسطينية الى واقع.
وأبدى تعاطفاً مع من أخطأتهم الآلة العسكرية الإسرائيلية من الفلسطينيين وتركتهم في العراء :" قلوبنا مع المدنيين الفلسطينيين الذين هم في حاجة فورية للغذاء والمياه النظيفة والرعاية الطبية الأساسية والذين يعانون من الفقر لفترة طويلة جدا...".

ودعا اوباما حماس للاعتراف باسرائيل وقال إن واشنطن تدعم سلطة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض.

وكان الوضع في الشرق الأوسط يوم 23 يناير/كانون الثاني محور إتصاليْن هاتفيين بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما وكل من الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز ورئيس الوزراء البريطاني غوردن براون.
من جانب آخر نقلت وسائل إعلام ٍإسرائيلية عن مصادر رسمية في تل أبيب إرتياحها لما جاء على لسان الرئيس باراك أوباما بشأن صداقته لإسرائيل ومكافحة ما وصفه بـ الإرهاب. من جهتها اعتبرت  حماس مطالبتها من قبل الرئيس الأميركي  بإقرار شروط اللجنة الرباعية والاعتراف بإسرائيل وتفهُمه لموقف تل أبيب، إعتبرته بداية الانزلاق في ما سمّته "السياسات الأميركية الخاطئة".

حمدان: كان على اوباما الحديث عن ضرورة وقف الاعتداءات الاسرائيلية

وقال اسامة حمدان الناطق باسم حركة حماس في بيروت في رده على كلمة الرئيس الأمريكي الجديد إنه كان " ينبغي على اوباما الحديث عن ضرورة وقف الاعتداءات الاسرائيلية على غزة بدلاً من الكلام عن وقف اطلاق الصواريخ من قبل حماس". وأشار حمدان الى أن "اوباما لا يزال يتبع نهج الرئيس الأمريكي الذي سبقه ،وعلى الرغم من وعده بالتغيير خلال حملته، فهو مصر على ان تبقى الامور كما كانت".

حماس: موقف اوباما استمرار لنهج اوراق بوش
قال سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس في جاكارتا - اندونيسيا في رده على ما جاء في كلمة الرئيس الأمريكي الجديد بشأن الشرق الاوسط " للاسف، مازال اوباما يكرر مواقف بوش السابقة"، واضاف أبو زهري "نحن لا نعتدي على احد، نحن في حالة دفاع عن النفس، نحن شعب محتل واسرائيل هي التي تحتلنا وهي التي تقتلنا بطائراتها". وأكد  الناطق باسم حركة حماس "كان على اوباما ان يطالب اسرائيل بوقف عدوانها على غزة، ولا يطالبنا نحن بعدم الدفاع عن شعبنا".

اوباما: إدارتي ملتزمة بإعادة تركيز الاهتمام والموارد على أفغانستان وباكستان

أما بالنسبة لأفغانستان وباكستان فقد فضل أوباما انتهاج نهج دبلوماسي إقليمي بدلا من الخيار العسكري وحده، حيث قال  :" إدارتي ملتزمة بإعادة تركيز الاهتمام والموارد على أفغانستان وباكستان، وإنفاق  تلك الموارد بحكمة. سنسعى الى شراكات أقوى مع حكومات المنطقة، ودعم التعاون مع شركائنا في حلف شمال الاطلسي، وتعميق المشاركة مع الشعبين  الأفغاني والباكستاني وتبني استراتيجية شاملة لمكافحة الارهاب والتطرف...".

العراق يحمل اهمية خاصة بالنسبة لاوباما

يحمل العراق أهمية خاصة بالنسبة للرئيس الجديد لأسباب استراتيجية وضرورات اقتصادية. فالولايات المتحدة تنفق قرابة 148 مليار دولار سنويا في العراق وهو مبلغ هائل ضمن اقتصاد يعصف به الركود، لكن الحديث عن العراق يستوجب من أوباما، دون أي شك، التطرق إلى إستراتيجيته بشأن إيران التي وإن لم يذكرها في خطابه إلا أنها تبقى قضية مفصلية في الشرق الاوسط..

ميتشل مبعوثا خاصا لعملية السلام في الشرق الأوسط
عين الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما الخميس 22 يناير / كانون الثاني، السناتور المتقاعد ورئيس الغالبية الديموقراطية السابق في مجلس الشيوخ جورج ميتشل مبعوثا خاصا لعملية السلام في الشرق الأوسط. ، كما عين ريتشارد هولبروك مبعوثا الى أفغانستان وباكستان.
وتلت هيلاري كلينتون قرار تعيين ميتشل  فور مصادقة مجلس الشيوخ على تعيينها وزيرة للخارجية، وهو ماحصل بعد ظهر الأربعاء حين وافقت غالبية من 94 عضوا في المجلس  مقابل صوتين معارضين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك