نصـر الله: المقاومة الفلسطينية وحدها تملك قـرار الحل لوقف الحرب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24302/

اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان قرار المقاومة الفلسطينية حول صيغة الحل بيدها وليس بيد اي جهة اقليمية او دولية. وأضاف ان "امريكا ما زالت تعطي الغطاء الكامل والوقت لتؤمن لاسرائيل امكانية تحقيق بعض الاهداف المعلنة وغير المعلنة".

اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان قرار المقاومة الفلسطينية حول صيغة الحل بيدها وليس بيد اي جهة اقليمية او دولية. وأضاف ان "امريكا ما زالت توفر الغطاء الكامل والوقت لتؤمن لاسرائيل امكانية تحقيق بعض الاهداف المعلنة وغير المعلنة".
واكد نصرالله في خطاب ألقاه ضمن فعالية بمناسبة الليلة العاشرة من ليالي عاشوراء ان اسرائيل لا يمكن ان تقبل بحل الا من خلال الولايات المتحدة لانها "اداة امريكية ورصاصة امريكية في هذه المنطقة، والادارة الامريكية تواصل تغطية استمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزة". وقال ان ما يدل على ذلك بشكل لايدع مجالا للشك  استخدامها الفيتو في مجلس الامن لمنع وقف النار. واكد : "الموضوع الان عند بوش وعند الادارة الاميركية وليس عند اولمرت وليفني". وذكر  نصر الله ان الجهود السياسية لابد منها ، إلا أن الثبات والواقع الميداني هما من سيفرضان المعالجة السياسية ،منوها بالأداء العالي للمقاومين الفلسطينيين ،في حين ان الاسرائيليين يخفون حقائق الميدان عن الرأي العام وخاصة الاسرائيلي.

ولفت نصر الله الى ان الفصائل عندما قررت عدم تمديد التهدئة كانت بين خيارين: إما تمديد التهدئة مع بقاء الحصار والموت جوعا ويأسا واما انهاء التهدئة من اجل الضغط على العدو للوصول الى مرحلة يتم فيها فك الحصار عن قطاع غزة.

 واعتبر الأمين العام لحزب الله ان من الاهداف الحقيقية لهذه العملية في القطاع "مصادرة القرار الحقيقي لقيادة المقاومة في فلسطين في محاولة لسلبها هذه الارادة وهذا القرار". وقال :"اتركوا للقيادات الفلسطينية اتخاذ اي قرار تراه مناسبا لمصلحة شعبها".

وأشار نصرالله الى العجز الاوروبي والعربي بشأن غزة وقال ان المبادرة الاوروبية تناشد وقف النار لـ 48 ساعة وتحاول ان تقدم مبادرة سياسية فلا تجد اذانا صاغية، وهي  لا تستطيع ان تحمي احدا. وقال انه يتضح عند العرب "التردد والتلكؤ والضعف". وأضاف:"أنا لا أتفاجأ أن نجد موقفا أمريكيا وأوروبيا على مستوى الحكومات ملتزما بمصلحة اسرائيل وأمنها حصرا، ولكن المؤسف جدا وفي قلب هذه المحنة أن تعمل جهات عربية وفي مواقع مختلفة رسمية وسياسية واعلامية ونخبوية على المس بخيار المقاومة وقيادتها".


 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية