اتفاقية جديدة مرتقبة لحظر القنابل العنقودية

الأطفال هم الأكثر تأذيا من القنابل العنقوديةالأطفال هم الأكثر تأذيا من القنابل العنقودية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14829/

يلتقي ممثلو 100 حكومة من العالم في ايرلندا نهاية هذا الشهر لصياغة معاهدة جديدة تحظر تصنيعَ واستخدام القنابل العنقودية. وهذه المعاهدة تشبه معاهدة اوتاوا التي حظرت انتاج وزرع الالغام الارضية في ثلاثة أرباع دول العالم.

يلتقي ممثلو 100 دولة في ايرلندا نهاية هذا الشهر لصياغة معاهدة جديدة تحظر تصنيعَ واستخدام القنابل العنقودية. وهذه المعاهدة شبيهة بمعاهدة اوتاوا التي حظرت انتاج وزرع الالغام الارضية في ثلاثة أرباع دول العالم.
ربما احتاج العالم الى حرب في  لبنان عام 2006 لتستفيق الضمائر وتعلو الصرخة لمكافحة  القنابل العنقودية التي لا تقل خطورة عن الحرب بحّد ذاتها. بل هي حرب متخفية غير معلنة الاهداف، وهي آلة مدمرة تحصد العشرات من الضحايا والمدنيين الذين لا علاقة لهم بالنزاعات بين الاطراف المتحاربة.
المفاوضات حول الاثار المدمرة للذخائر العنقودية  التي بدأت في اوسلو فبراير/ شباط من العام 2007 ستتوج بمؤتمر في ايرلندا نهاية الجاري لصياغة اتفاقية جديدة تحظر استخدام  وصنع هذه الذخائر وتخزينها.
وعلى سبيل  المثال لا الحصر ففي لبنان قتل واصيب أكثر من 250 من المدنيين ومن العاملين على تنظيف الاراضي من الالغام منذ عامين تاريخ توقف القتال. ولُوث 37 مليون متر مربع من هذه الارض بما يصل الى مليون قطعة ذخيرة عنقودية لم تنفجر.
 التجارب  أثبتت ان ما بين 10 الى 40 % من القنابل الصغيرة غير المنفجرة تلوث مساحات شاسعة من الاراضي  ومنها الزراعية فتحُول دون استخدامها كما تتحَول المناطق الملوثة بالالغام الى اراض محظورة  كما هي الحال في 20 بلد في العالم منها افغانستان ولبنان والعراق وصربيا وفيتنام.