أقوال الصحف الروسية ليوم 9 أبريل/ نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13569/

ذكرت صحيفة "نيزفيسيميا غازيتا" أن دميتري مدفيديف، أجرى يوم الثلاثاء لقاء مع أعضاء إدارةِ إتحادِ الصناعيين ورجالِ الأعمال الروس. وأشارت إلى أن الأسئلة الصعبة لم تتمكن من إحراج الرئيس المنتخب. وقد وعد مدفيديف بإجراء حوار دائم في المستقبل في مجال قطاع الأعمال الكبرى، وبأخذ أهمية موقعه بعين الإعتبار. وأشارت الصحيفة إلى أن مدفيديف دعا الحاضرين في كلمة الإفتتاح إلى المشاركة المباشرة في صياغة برنامج طويل الأمد لتطوير البلاد حتى العام 2020. وحسب مدفيديف، فإن على قطاع الأعمال الروسي استيعابَ الشكلِ الجديد للإنتاج وإيجادَ الحوافز المناسبة لتشجيع الإبتكارات عند الناس. كما تناول اللقاء مواضيعَ أخرى هامة، تتعلق بحقوق المُلْكية والدفاعِ عنها. ومن جهة  أخرى ، شنَّ عددٌ من رجال الأعمال بأسئلتهم ومواضيعهم، هجوماً واسعاً على مدفيديف، واحْتوتْ معظمُ مداخلاتهم على دعواتٍ لتخفيف الضغوطات الضريبية وتقديمِ تسهيلاتٍ في مجال الإستثمار. إلا أن مدفيديف، كما تقول الصحيفة، صمدَ أمام الهجوم. أما المناقشات الموسَّعة لاتحاد الصناعيين ورجالِ الأعمال الروس، فقد جرتْ خلف الأبواب الموْصدة.
صحيفة "ترود"، وحسب معلوماتها الخاصة، أفادت بأن رئيس الوزراء الروسي، يستعد لتوجيه ضربة إلى التضخم في البلاد. وأشارت إلى أن فكتور زوبكوف، أعلن أن الحكومة الآن، بصدد التحضير لمواجهة التضخم، الذي بلغ، حسب الصحيفة، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2008، 4،8%. كما أن زوبكوف، طالب عدداً من الوزارات بالتفكير في كيفية دعم القطاع المصرفي بالسيولة اللازمة. وحسب زوبكوف، فإن مُدّخراتِ صندوقِ التقاعد الروسي وصندوقِ الرفاه الوطني، يُمكن أن تُشكِّل مادةً للقروض طويلةِ الأجل.
صحيفة "غازيتا" تناولت الوضع في العراق بعد مرور5 سنوات على سقوط بغداد في أيدي القوات الأمريكية. وعلّقت الصحيفة على الأحداث الأخيرة في العراق قائلةً، إن يوم أمس، شهد من جديد صداماتٍ عنيفةً بين قوات الأمن الحكومية ومجموعاتٍ مسلحة من قوات المقاومة الشيعية، المعروفةِ بجيش المهدي. ولفتتْ الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء، نوري المالكي، طلب الإثنين الماضي رسمياً من مقتدى الصّدر حلَّ قواتِه المسلحة. إلا أن ممثلين عن الصّدر، أعلنوا في نفس اليوم، أن المجموعات المقاتلة ستخضع للتفكيك بعد موافقة شخصيات شيعية عراقية وإيرانية، تحظى باحترام كبير. ومن الواضح، أن هذه المرجعيات، لم تمنحْ موافقتها حتى الآن، بدليلِ استمرارِ قوات المهدي في ممارسة نشاطاتها. من جهة أخرى، وحسب شهادة العسكريين الأمربكيين، فإن الوضع في العراق، شهد في شهر آذار/ مارس تدهوراً جدياً، الأمر الذي يُفسرُه الإرتفاعُ الحادُ في عدد الهجمات ضدّ القوات الأمريكية وقوات الأمن العراقية. وتشير الصحيفة في ختام مقالها، إلى أن الزعيم الديني الشيعي ، مقتدى الصدر، دعا المواطنين العراقيين إلى الخروج في مسيرة تطوفُ شوارع بغداد، احتجاجاً على تواجد القوات العسكرية الأمريكية على أراضي البلاد. ومن المنتظر، أن يشارك في هذه المسيرة عشراتُ الآلاف من المواطنين.
صحيفة "فريميا نوفوستي"، واستناداً إلى تصريحاتٍ صدرتْ عن وزارة الخارجية الإسرائيلية، أفادت بأن إسرائيل لا تنوي منحَ البرفيسور الأمريكي ريتشارد فالك، تأشيرةَ دخولٍ إلى أراضيها. وأضافت الصحيفة، أن فالك، يعتزم زيارة الدولة العبرية، بهدف جمعِ معلوماتٍ عن حالة الإلتزام بحقوق الإنسان هناك. ولفتت الصحيفة إلى أن الوضع في مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني، هو أكثرُ ما يثير اهتمامَ البرفيسور فالك. وكانت لجنةُ حقوق الإنسان التابعةُ للأمم المتحدة، قد كلّفتْ فالك، نهاية آذار/مارس الماضي بالتحقيق في حالات انتهاك حقوق الإنسان، أثناء عمليات الجيش الإسرائيلي العسكرية في الأراضي الفلسطينية مؤخراً. وقد توصل فالك إلى أن الإسرائيليين يُمارسون العقوباتِ الجماعية بحقِّ الفلسطينيين في قطاع غزة. ولم يُقتَلْ أثناء الغارات الجوية، مقاتلون أصوليون فقط، بل سقط المئات من المواطنين المدنيين، ومن بينهم العديد من الأطفال الرضّّع. ونتيجةً لعمل فالك، قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية، إن ريتشارد فالك اليهوديُّ المولد، معاد للسامية ومؤيدٌ لل"إرهابيين العرب".

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:

أشارت صحيفة "إر بي كا ديلي" إلى أول لقاء للرئيس المنتخب دميتري مدفيديف مع كبار رجال الأعمال الروس، وذكرت أن مدفيديف تمكن من التوصل إلى لغة مشتركة مع أصحاب المليارات، تقضي باحترام القوانين، ورفع انتاجية العمل نحو أربع مرات، عبر خلق آليات جديدة، ودعم استراتيجية تطوير روسيا حتى عام 2020. كما طالبهم بالتخلي عن بعض القطاعات لمصلحة قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة.  وفي المقابل تعهد بالعمل على تخفيض قيمة الضريبة المضافة بأسرع وقت ممكن، والحد من تدخل الموظفين الحكوميين الذي قد يعيق تطور قطاع الأعمال.
علقت صحيفة " فيدوموستي" على بيانات شركة "روس نفط" للعام الماضي ولفتت إلى الفائدة الكبيرة التي جنتها الشركة من شراء ممتلكات "يوكوس"، مما مكنها من رفع انتاجها، وتجاوز شركة "لوك أويل"، وتساويهما بالربح. وعزت الصحيفة ارتفاع الأرباح إلى الأسعار القياسية للنفط وزيادة الانتاج نحو 27% أي إلى أكثر من 100 مليون طن، إضافة إلى خفض النفقات. وذكرت أن الأرباح الصافية ارتفعت 3،6  مرات أي إلى 12،9 مليار دولار.
اما صحيفة "كوميرسانت" فذكرت أن وزارة المالية الروسية ستدعم النظام المصرفي بنحو 13 مليار دولار، من فائض صندوق اصلاح المرافق والمساكن وشركة "روس نانوتيخ". وأشارت إلى أن وزارة المالية والبنك المركزي الروسيين اتفقا على ضخِّ هذه المبالغ على الرغم من أنها ستساهم في رفع التضخم السنوي ما بين 1 و1،5%  تنفيذا للوعود السابقة، لأن السوق تعتبر هذه المبالغ لازمةٌ في الفترة المقبلة، لكن "كوميرسانت" تساءلت عن مصير هذه الأموال وهل ستذهب إلى الحسابات المصرفية أم إلى سوق السندات.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)