انتفاضة التبت في قلب العاصفة الدولية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13150/

قال صحفيون أجانب إن رهبانا تبتيّين اقتحموا مؤتمرا صحفيا عند معبد في لاهاسا مردّدين هتافات بأن السلطات الصينية تكذب بشأن الاضطرابات التي تقع هناك،هذا وكانت الصين قد سمحت لعدد من الصحفيين بالتَجول في إقليم التبت تحت حراسة أمنية مشددة وبعقد لقاءات مع ضحايا الاضطرابات .

قال صحفيون أجانب إن رهبانا تبتيّين اقتحموا مؤتمرا صحفيا عند معبد في لاهاسا مردّدين هتافات بأن السلطات الصينية تكذب بشأن الاضطرابات التي تقع هناك،هذا وكانت الصين  قد سمحت لعدد من الصحفيين  بالتَجول في إقليم التبت  تحت حراسة أمنية مشددة  وبعقد لقاءات مع ضحايا الاضطرابات .

الغاية تبرر الوسيلة، والصين غايتها  الحفاظ على الاولمبياد، والوسيلة اعتقالات واسعة للتبتيين  في عاصمة الإقليم لاهاسا لاستجوابهم بشأن أعنف انتفاضة مناهضة للحكم الصيني منذ عقود.

 الرئيس جورج بوش طلب من  نظيره الصيني هو جين تاو إجراء حوار مع الزعيم الروحي البوذي الدالاي لاما، وفتح المجال أمام الصحفيين والدبلوماسيين لزيارة الإقليم مؤكدا حضور حفل افتتاح أولمبياد بكين الصيف المقبل.

  موقف مختلف لفرنسا التي انتقدت التعامل الصيني مع الأحداث ,والمحت الى امكانية مقاطعة افتتاح الألعاب الأولمبية. اما الاتحاد الاوروبي فطالب أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، الصين بعدم استخدام القوة أو التمييز العنصري . رد بكين كان جاهزا حيث طالبت باريس  بعدم اجراء اتصالات رسمية مع الدلاي لاما أثناء زيارته لها.

الصين حاولت الظهور بمظهر الممسك بزمام الامور، فسمحت للصحفيين بالتَجوال في لاهاسا،  غير ان صحفيا يعمل في الأسوشيتدبرس قال إنهم اضطروا لعبور عدد من نقاط التفتيش وإن انتشار القوات الصينية كان ظاهرا. أما الرهبان البوذيون فرفعوا لافتات  كتب عليها إن الدالاي لاما غير مسؤول عن موجة العنف الأخيرة.

انتفاضة التبت ورد الصين عليها  اصبحتا في قلب العاصفة الدولية، وذلك بسبب الاولمبياد، مما يشكل تهديدا رئيسيا لنجاحها وامكان حضور قادة العالم إليها في حال بقاء  هذا التوتر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك