22 قتيلا وحظر للتجول في البصرة

أخبار العالم العربي

احد جنود القوات العراقية في البصرةاحد جنود القوات العراقية في البصرة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13052/

قتل ما لا يقل عن 22 مسلحاً وإصيب آخرون في معاركَ عنيفةٍ لا تزال تدور رَحاها بين القوات الٍحكومية الٍعراقية وجيش المهدي التابع لرجلِ الدين مقتدى الصدر في محافظةِ البصرة. وذلك بعد مرور يوم واحد على بدء تنفيذ الخطة الأمنية الجديدة، في هذه المدينة.

لقي 22 مسلحاً مصرعهم فيما أصيب آخرون في معاركَ عنيفةٍ لا تزال تدور رَحاها بين قوات ٍحكومية ٍعراقية وجيش المهدي التابع لرجلِ الدين مقتدى الصدر في محافظةِ البصرة. وذلك بعد مرور يوم واحد على بدء تنفيذ الخطة الأمنية الجديدة، في هذه المدينة. وبضمن ذلك فرض حظر للتجول بدءا من يوم الإثنين.

وقد فرض حظر التجول في مدينة البصرة ومنع سير وسائل النقل وتم ايقاف الدراسة حتى إشعار آخر.
من جانبه زار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هذه المدينة، وذلك لمراقبة سير العملية العسكرية هناك. فيما ينفذ الجيش عملياته للقضاء على المجموعات المسلحة، حسب مسؤول عسكري عراقي.
وذكرت الحكومة العراقية أن لديها خططا لإعادة هيكلة وتكثيف تواجد القوات الأمنية في البصرة، نافية وجود أي نية لإعادة القوات البريطانية إلى المدينة.

و أكد بيان لرئيس الوزراء العراقي أن البصرة تتعرض لضغوط تستهدف أمنها واستقرارها.

ميدانيا

خرج ما يزيد عن 2000 من أتباع رجل الدين مقتدى الصدر إلى شوارع مدينة النجف، في مظاهرة إحتجاج على العملية العسكرية التي تقوم بها حكومة المالكي ضد ميليشيا جيش المهدي.
وأعرب المتظاهرون عن دعمهم للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وميليشيا جيش المهدي الموالية له. ورددوا شعارات مناهضة للحكومة التي إتهموها بتنفيذ سياسة أمريكية. وتأتي المظاهرة في سياق الإحتجاجات الواسعة والإضراب الشامل الذي دعا إليه مقتدى الصدر.
 أما التيار الصدري فقد هدد بسحب الثقةِ من حكومةِ نوري المالكي إذا لم تتوقف الحملةُ المضادةُ لأنصاره ودعا الجيش والشرطة الى عدم الإشتراك في هذه العملية.

 يأتي ذلك في وقت تصاعدت فيه مؤخرا وتيرة العنف في المدينة، مما دعا الحكومة لإرسال تعزيزات إضافية إليها.

الأزمة اليمنية