التعنت الإسرائيلي سيدفع العرب لمراجعة مواقفهم

أخبار العالم العربي

الفلسطينيون..طالت المعاناة والحل بعيدالفلسطينيون..طالت المعاناة والحل بعيد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11880/

اكد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ان العرب يواجهون تعنتا اسرائيليا غير مسبوق تجاه السلام ،وذلك في إجتماع وزراء خارجية الدول العربية وأمريكا اللاتينية بالأرجنتين. في حين قال سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، في الإجتماع نفسه،ان عدم وجود رد ايجابي من اسرائيل سيجعل الدول العربية تراجع مواقفها.

أكّد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ان العرب يواجهون تعنتا اسرائيليا غير مسبوق تجاه السلام، وذلك في إجتماع وزراء خارجية الدول العربية وأمريكا اللاتينية بالأرجنتين. في حين قال سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، في الإجتماع نفسه، ان عدم وجود رد ايجابي من اسرائيل سيجعل الدول العربية تراجع مواقفها.

ويرى المراقبون بشأن الجولات المتكررة من مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية التي اطلقها مؤتمر انابولس، أنها تنتهي فقط  بالاتفاق على اللقاء مجددا، وتشكيل فرق عمل مشتركة عديمة الفعالية، وذلك بسبب استمرار الخلاف على القضايا الجوهرية.

وتُرجع الاطراف الفلسطينية والعربية هذا الجمود في المفاوضات الى التعنّت الاسرائيلي، حيث أدّى الى اطلاق اصوات متشائمة حول هذه المحادثات وجديتها.

فقد اعلن عضو فريق التفاوض الفلسطيني ياسر عبد ربه، ان الفلسطينيين سيبحثون اعلان قيام دولة مستقلة من جانب واحد، اذا استمر تعثر مفاوضات السلام. لكن الرئيس محمود عباس استبعد مثل هذه الخطوة وأصرّ على الاستمرار في المفاوضات.

وفي السياق ذاته تعالت الاصوات الفلسطينية، وحتى من داخل المعتقلات الاسرائيلية الداعية الى الحوار الداخلي وعدم إضاعة الوقت في مفاوضات عبثية لاجدوى منها، بحسب ما اعلن عنه الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات، وذلك خلال جلسة لمحاكمته.

اما رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك، فقد طالب أثناء جلسة المحاكمة نفسها، الرئيس عباس وحركة حماس بالعودة الى الحوار.

ومن الجدير بالذكر ان تعثّر مفاوضات السلام واستمرار الحصار والتصعيد الاسرائيليين على قطاع غزة، لايوحي حسب اعتقاد  المراقبين بحل قريب، وهو ما جرى الحديث عنه في مؤتمر انابوليس وما بعده، بل بمزيد من معاناة الفلسطينيين وخاصة في القطاع.

وردا على مواقف الوفود العربية التي صدرت في إجتماع وزراء خارجية الدول العربية وأمريكا اللاتينية بالأرجنتين قال المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية عوفير غندلمان في اتصال هاتفي مع "روسيا اليوم" إن الموقف الاسرائيلي من المبادرة العربية ثابت  وواضح، وأشار غندلمان الى أن بلاده تقبل بشكل مبدئي يالمبادرة بالرغم من وجود بعض التحفظات وأضاف أن الاتصالات مع الجانب الفلسطيني جارية على قدم وساق، كما لم يُخفِ غندلمان تفاؤله حيال الفترة القادمة.
وقال غندلمان أن العمليات العسكرية والحصار الذي تقوم اسرائيل على قطاع غزة ليس بمعزل عن استمرار اطلاق الصواريخ على المدنيين الابرياء على حد تعبيره.
وطالب غندلمان المجتمع العربي بتقديم الدعم لأبو مازن ونفى وجود تعنت اسرائيلي وقال إن اسرائيل تواصل العملية السلمية على الرغم من وجود صعوبات سياسية في الساحة الاسرائيلية.

الأزمة اليمنية