جلسة موسعة لمجلس الأمن حول إنفصال كوسوفو

أخبار العالم

الجلسة الموسعة لمجلس الأمن حول كوسوفوالجلسة الموسعة لمجلس الأمن حول كوسوفو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11810/

فشل مجلس الامن الدولي في الموافقة على المطالب الصربية الداعية الى اعتبار قرار انفصال اقليم كوسوفو غير قانوني أو شرعي معتبراً أ ن الامر يعود الى كلّ دولة على حدة،والمسألة الآن تكمن فيما هل ستُقبل كوسوفو عضواً في هيئة الأمم المتحدة أم لا؟

 فشل مجلس الامن الدولي في الموافقة على المطالب الصربية الداعية الى اعتبار قرار انفصال اقليم كوسوفو غير قانوني أو شرعي معتبراً أ ن الامر يعود الى كلّ دولة على حدة،والمسألة الآن تكمن فيما هل ستُقبل كوسوفو عضواً في هيئة الأمم المتحدة أم لا؟

عقد مجلس الامن الدولي جلسة موسعة يوم الأثنين لمناقشة اعلان انفصال اقليم كوسوفو الاحادي الجانب عن صربيا. في غضون ذلك أكد الرئيس الصربي بوريس تاديتش خلال الجلسة، رفض بلاده القبول بالانفصال وطالب الامم المتحدة باتخاذ الاجراءات الضرورية من اجل الغاءه.

وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون: "انا لست هنا لاقول هذا قانوني او غير قانوني، ان الاعتراف بدولة أمر يعود الى الدول الأعضاء في مجلس الأمن وليس الى الامانة العامة للامم المتحدة.

من جهتها رفضت القيادة الصربية  التسليم بقرار الإنفصال، معبرة عن اسفها العميق لموقف مجلس الامن والامين العام للامم المتحدة، معتبر إياه غير مقبول، ومعلنة عن عزمها سحب كافة سفرائها من الدول التي سارعت الى الاعتراف بانفصال الاقليم.

وأفاد وزير الخارجية الصربي فوك يريميتش: "صربيا لن يكون بوسعها الاستمرار في اقامة علاقات مع اولئك اللذين يهدودن سيادة ووحدة اراضينا وحريتنا وديموقراطيتنا بنفس العلاقة التي كانت عليها في السابق".

وقد سبق ذلك أن طالب الرئيس الصربي بورس تاديتش  الأمم المتحدة  باتخاذ الاجراءات العملية لالغاء قرار قادة كوسوفو واعتباره باطلاً وغير شرعي، محملاّ الامم المتحدة والقوات الدولية في الاقليم مسؤولية الحفاظ على أمن وسلامة الأقلية  الصربية هناك، ومجددا في الوقت ذاته رفض بلاده المطلق قرار الانفصال.

وقال تاديتش: "هنا في مجلس الامن الدولي اقولها بكل وضوح,  لن تعترف صربيا  مطلقا بانفصال الاقليم، لن نتخلى ابدا عن كوسوفو ولن نتراجع ابدا عن حقّنا  المشروع ، من اجل شعب صربيا ومؤسساته، كوسوفو ستبقى للأبد جزءا لا يتجزأ من صربيا".
بدوره ركز السفير الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين على ضرورة احترام مجلس الامن لتعهداته بالحفاظ على وحدة وسيادة الدول الاعضاء والحفاظ على الامن والاستقرار الدوليين، وانطلاقا من ذلك يجب على المنظمة الدولية أن تعمل  على إلغاء القرار السابق والحفاظ على سيادة ووحدة صربيا.
وأفاد تشوركين بهذا الصدد: "نعيد التأكيد على مطالبنا بأن يقوم ممثل الامين العام وقائد القوة الدولية هناك باعلان بطلان قرار قادة البان كوسوفو وبأنه غير متماشي مع مهمة الامم المتحدة هناك انطلاقا من القرار رقم 1244".

وباستثناء الدول الغربية والولايات المتحدة، فقد عبرت العديد من الدول الاعضاء في المجلس عن اسفها لقرار الانفصال الأحادي الجانب، الذي لا يتماشى مع المبدأ الرئيسي للمنظمة الدولية في اعتماد الحوار كاساس للتفاوض من اجل الوصول الى هدف مشترك، مشددة في الوقت ذاته على ضرورة الحفاظ على حقوق الاقليات والامن والسلام في منطقة البلقان.

وبانتهاء اعمال هذه الجلسة يقي ملف كوسوفو معلقا من الناحية القانونية في الامم المتحدة , في ضوء انقسام الأسرة الدولية بين مؤيد ومعارض للانفصال، وعلى الرغم من ذلك لا بد من العودة الى مجلس الامن الدولي في نهاية المطاف، اذا ما اراد الاقليم ان يصبح عضوا في  المؤسسة  الدولية عندها ستكون المهمة مستحيلة بالنسبة لبريشتينا.

هذا وأكد نائب رئيس اللجنة الدولية في البرلمان الصربي أمجد ميقاتي على أن البرلمان سيصادق في جلسة استثنائية على قرارات الحكومة المتعلقة بعدم شرعية استقلال كوسوفو.

وأضاف ميقاتي أن المعارضة تطالب بإعادة النظر في علاقاتها الدبلوماسية والإقتصادية مع الدول التي تعترف بالإنفصال وحيد الجانب، ويدعمها في مطالبتها هذه الشارع الصربي.

وكان المتحدث باسم مجلس الدوما الروسي قال إن البرلمانيين الروس يدينون إعلان إستقلال إقليم كوسوفو من طرف واحد.
جاء هذا في وقت أعلنت فيه صربيا استدعاء سفيرها لدى واشنطن احتجاجا على اعتراف الولايات المتحدة باستقلال الإقليم ، وسط احتجاجات ودعوات في بلغراد لاتخاذ اجراءات حاسمة ضد الانفصال.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك