لبنان بين حزنين: ذكرى الحريري وتشييع مغنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11652/

خرجَ الالاف من اللبنانين لإحياءِ الذكرى الثالثة لاغتيالِ رئيسِ الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وذلك قبل ساعات قليلة من، الموعد الذي حدده "حزب الله" للتشييع الشعبي الذي يقيمه الحزب لقائده العسكري عماد مغنية.

خرجَ  الالاف من اللبنانين لإحياءِ الذكرى الثالثة لاغتيالِ رئيسِ الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وذلك قبل ساعات قليلة من، الموعد الذي حدده "حزب الله" للتشييع الشعبي الذي يقيمه الحزب لقائده العسكري عماد مغنية.

دعت قوى الأكثرية اللبنانيين للتوافد إلى ساحة الشهداء، واعتبرت  المشاركة في إحياء الذكرى استكمالا لمسيرة الشهيد رفيق الحريري  واستفتاء على خيارات قوى الرابع عشر من آذار.

أقطاب قوى الرابع عشر من آذار و باختلاف أطيافهم نعوا الراحل رفيق الحريري. وطالبوا بانتخاب ميشيل سليمان رئيسا للبنان وبتشكيل حكومة وحدة وطنية  لإنهاء أزمة الفراغ السياسي الذي تعيشه لبنان.

وعلى الجانب الآخر شيّعَ حزبُ الله اللبناني اليومَ في ضاحيةِ بيروت الجنوبية  أبرزَ قياديّيهِ العسكريين، عماد مُغنِيَّة الذي لقيَ مصرعَهُ في انفجارِ سيارة ٍمفخخة ليلَ الثلاثاء في حي كفرسوسة في العاصمةِ السورية دمشق، وذلك بحضور آلافِ المعزين والشخصياتِ السياسية  أبرزُهَا وزيرُ الخارجيةِ الايراني منوشهر متكي الذي كانَ يتقبلُ التعازيَ معَ نوابِ الحزب وأهالي مُغنية،
مراسم تشييع عماد مغنية انطلقت اليوم من مجمع سيد الشهداء في ضاحية بيروت الجنوبية، حيث دعا حزب الله مناصريه ومؤيديه الى تشييع  شعبي حاشد،  بحضور شخصيات سياسية وقادة حزبيين وممثلين عن الفصائل الفلسطينية ووفود شعبية وفعاليات كثيرة، في مقدمتها أمين عام الحزب السيد حسن نصر الله الذي قال أن حرب تموز على لبنان ما زالت مستمرة ماديا وسياسيا ومدعومة من نفس الدول التي دعمت وأضاف نصرالله مخاطبا الجانب الاسرائيلي بقوله " انتم تريدون حربا مفتوحة؟ فليكن ذلك وليسمع العالم كله".


الأزمة اليمنية