اقوال الصحف الروسية عن 29 يناير/كانون الثاني 2008

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11165/

اتحاد روسيا وبيلوروسيا كان في مركز اهتمام الصحافة لهذا اليوم، بالاضافة الى احداث الشرق الاوسط. وستكون للاخبار الاقتصادية حصتها ايضا في استعراضنا لصحافة روسيا اليوم.
كتبت صحيفةُ "نوفيي إزفيستيا"، إن روسيا وبيلوروسيا، ستتخذانِ اليوم برنامجًا مشتركاً لسياسةِ البلدين الخارجية.
وستلعبُ روسيا دورَ المدافعِ عن بيلوروسيا فى النزاعاتِ الدُولية كافة، لمنعِ فرضِ العزلةِ عليها. وبالإضافةِ الى ذلك، ستقدّمُ روسيَا لجارتِهَا قرضاً مالياً، يُقدّر بملياري دولار.

نشرت صحيفةُ "روسيسكايا غازيتا" مقالاً حول مؤتمرِ الثقافةِ الروسي العربي، الذي افتُتِح في مملكةِ البحرين. وفي إطارِ هذا المنتدى الشعبي الدولي، والذي التأمَ تحت عنوان "حوار الحضارات"، ستتمكن، كما تقول الصحيفة، بلدانُ الخليج العربي من اكتشافِ الجوانب المتعددة لروسيا، بما تُمثّلُ وتمتلكُ من علومٍ وثقافاتٍ وأديانٍ وتعليم. وهي جوانبُ معروفةٌ في تلك البلدان عن طريق السماع فقط.
وستغدو مهمةُ بناءِ حضارةٍ واسعةٍ مشتركة، من بين مُهمات حوارِ الحضارات في البحرين، بالإضافةِ إلى تطويرِ نظامٍ للحوار، يُمكِّن من حلِ القضايا الحادة المزمنة.

أفردتْ صحيفةُ "كراسنيا زفيزدا"، مساحةً على إحدى صفحاتها، للتعليقِ على الأحداثِ الأخيرة الخطيرة في الشرق الأوسط.
تشيرُ الصحيفة، إلى أن المحللين السياسيين، وعند البحث في تطورِ الأوضاع في لبنان، يعتقدونَ بأن تلكَ الأحداث، تحملُ نزعةَ الاتجاه نحو الصدام والفوضى وذلك قد يؤدي مرةً أخرى إلى انفجارٍ في الشرق الأوسط، وخاصةً، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار، التفاقمَ الحاد للأزمةِ الإنسانية في قطاع غزة، وردةَ الفعل على هذه المشكلة من قِبل السلطاتِ المصرية، الواقعةِ تحت الضغوط الإسرائيلية من جهة، وضغوطِ المعارضةِ الرئيسة في البلاد، التي تدعمُ حماس والمتمثلةِ بالإخوان المسلمين من جهةٍ أخرى.
وتضيفُ الصحيفة، أن روسيا تُعبّر عن قلقها لما آلتْ إليه الأوضاعُ في الشرق الأوسط. وهي من خلال اتصالاتها المختلفة، ومُهماتِ السلام التي تقومُ بها، تَعتبر أن من المهم جداً، التوصلُ إلى النتائجِ المرجوة. ومن هذا المنطلق، تسعى روسيا إلى دعمِ وتقوية التسويةِ العربية الإسرائيلية الشاملة، التي تؤدي إلى السلام العادلِ والوطيد في الشرق الأوسط.

نشرت صحيفة "غازيتا" اقتراحَ وزير العلوم والتعليم الروسي أندريه فورسينكو حول تنظيم المسابقات الأرثوذكسية للتلاميذ.
وأضافت إنه سيتوجب على المشاركين فى هذه المسابقات. استعراضُ علومهم فى التاريخ والثقافة الأرثوذكسية.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية المحلية والعالمية.

تناولت مجلة "إكسبيرت" الأسبوعية مشكلةَ العمالة في منطقة الخليج العربي، وقالت إن بلادَ شبه الجزيرة العربية باتت تعاني من مشكلةِ الحجم الضخم من العمال الوافدين إليها، والذين يُقدَّر عددُهم بنحوِ 14 مليونا. وأضافت المجلة إن المسؤولين في بلدان الخليج تدارسوا بشكل جدي مسألةَ إعادةِ بناءِ سوقِ العمالة بشكل كامل. وكان أنْ تَقرّر بدايةً منحُ القطاع الخاص حرياتٍ واسعةً في سياسة الكوادر العمالية وهو ما يسمح بانتقاء العمّال بشكل مدروس والتعاملِ معهم بالتالي بما يتناسب وأوضاعهم الحقيقية.

نشرت صحيفة مقالة "كومرسانت" تحت عنوان "اتفاقية مسالمة" ان شركة TNK-BP تلقت أول عائد نتيجة ترطيب العلاقات مع شركة "غاز بروم"، التي باعتها حقل "كوفيكتينسكي" الغازي، بعد مرور 4 سنوات من المفاوضات بينهما. وقالت الصحيفة ان موافقة "غازبروم" على ربط انابيب شركة "روسبان انترناشينال" التي تعتبر من اكبر الاصول المتبقية لـ TNK-BP بشبكة انابيب “غازبروم” سيعود بالمنفعة الكبيرة على الشركة.

وكتبت صحيفة "فيدوموستي" في مقال بعنوان "سعر يوغانسك" ان عقود شركة "روس نيفت" لتوريد النفط الى الصين، كانت قد ساعدت الشركة قبل 3 سنوات في شراء شركة "يوغانسك نفط غاز".
واشارت الصحيفة الى ان "روس نيفت" تعهدت الى الشركة الوطنية الصينية للنفط بتوريدها ما يقارب 50 مليون طن من النفط في الفترة ما بين عام 2005 و 2010، ليساعدها ذلك في الحصول على 6 مليارات دولار من الشركة الصينية انفقتها على اعادة تمويل القروض لشراء "يوغانسك نفط غاز"، اول اصول شركة يوكوس المفلسة.

أما صحيفة "إر بي كا ديلي" (RBC – DAILY) وتحت عنوان "دائرة الضرائب تخرج دخل المواطنين من الظل" اعتبرت ان العمل الشاق والصعب لدائرة الضرائب الاتحادية مع المواطنيين في روسيا أدى وأخيرا الى نتائج ايجابية في العام الحالي، حيث ازداد تحصيل الدائرة للضرائب في العام 2007 مقارنة مع عام 2006 حوالي 3 مرات. ورأت الصحيفة ان ما تحقق من نتائج ناجحة يعود الى تحسن قدرة دائرة الضرائب الاتحادية على التحليل الصحيح، وتحسن قدرتها على ادارة المعلومات، فضلا عن العمل مع عينة من المواطنين، ولا سيما اولئك الذين يبيعون ويؤجرون المساكن والسيارات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)