هل ستبقى سماء روسيا مفتوحة للطيران الاوروبي؟

هل ستبقى سماء روسيا مفتوحة للطيران الاوروبي؟هل ستبقى سماء روسيا مفتوحة للطيران الاوروبي؟
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/10444/

نظمت واحدة من اكثر الصحف انتشارا في روسيا وهي صحيفة "أرغومينتي إي فاكتي" طاولة ٌمستديرة نوقشت خلالها مسألة امكانية منافسة شركات الطيران الروسية نظيراتها الاوروبية. واحدة من الموضوعات التي تناولتها الطاولة المستديرة هي الخلاف الروسي الاوربي الناتج عن رفض روسيا إلغاءَ الرسوم التي تتقاضاها لقاءَ استخدام شركاتِ الطيران الأوروبية الفضاء الجوي السيبيري.

نظمت واحدة من اكثر الصحف انتشارا في روسيا وهي صحيفة "أرغومينتي إي فاكتي" طاولة ٌمستديرة نوقشت خلالها مسألة امكانية منافسة شركات الطيران الروسية نظيراتها الاوروبية. واحدة من الموضوعات التي تناولتها الطاولة المستديرة هي الخلاف الروسي الاوربي الناتج عن رفض روسيا إلغاءَ الرسوم التي تتقاضاها لقاءَ استخدام شركاتِ الطيران الأوروبية الفضاء الجوي السيبيري.

وكان الجانب الاوروبي قد امتنع عن حضور منتدى الطيران الروسي– الاوروبي احتجاجا على رفض روسيا الغاء الرسوم، ما دفع وزارة النقل الروسية الى اتخاذ قرار بتاجيل عقد المنتدى الذي كان مقررا اجراؤه منتصف نوفمبر/تشرين الثاني من العام الجاري.
وجمعت الطاولة المستديرة ممثلين عن كبريات شركات الطيران الروسية  والهيئات والمنظمات التي تعنى بقطاع الطيران المدني. وقد لامست المداولات منذ الدقائق الأولى الخلافات بين الجانبين الروسي والأوروبي في مجال الطيران المدني والتي مردها رغبة الاتحاد الأوروبي توسيع مجال عمل شركات الطيران الأوروبية إلى السوق الروسية الداخلية عبر تمرير اتفاقيات من قبيل برامج "السماء المفتوحة".
وعبر السيد دميتري ستولاروف - نائب مدير عام شركة "ترانستايرو" عن رأيه في هذا الصدد قائلا:
"إن برنامج السماء المفتوحة االذي يعرضه علينا الإتحاد الأوروبي يفترض حصول شركات الطيران الأوروبية على كامل الحرية في نقل المسافرين في بلدنا، وهذا سيؤثر بشكل كبير على قطاع الطيران الوطني ويعرض الآلاف لخطر البطالة، وقد يقود إلى تهديد قطاع صناعة الطيران التي ستتأثر إذا ما خسرت شركاتنا الوطنية المنافسة مع الشركات الأوروبية ولم تعد قادرة على شراء الطائرات المصنعة وطنياً".
ورغم التطور الملموس الذي يشهده قطاع الطيران المدني في روسيا في السنوات الأخيرة من حيث عدد الرحلات ونمو حجم المسافرين، إلا أن الحضور أقروا بعدم قدرة الشركات المحلية في الوقت الراهن منافسة الشركات الأوروبية العملاقة والتي يتلقى بعضها دعماً من حكوماته. و تطرق المتحدثون إلى البحث عن حل لمواجهة التوسع الأوروبي وتدعيم مواقع شركات النقل الوطنية.
وعبر السيد ألكسندر كانيشيف - النائب الأول لمدير عام  أكبر الشركات الروسية "أيروفلوت" لشؤون البرامج الاستراتيجية, عبر عن ضرورة تدعيم التنافس مع الشركات الأجنبية الأخرى بقوله:
"من الأساليب التي يمكننا اتباعها من أجل تدعيم موقفنا التنافسي هو الاتحاد والانضمام إلى الائتلافات، والتخصص من حيث تحديد الخدمات التي تقدمها شركات الطيران كالشحن أو التركيز على رحلات التشارتر والرحلات الإقليمية".
فيما اختلفت أراء ممثلي الشركات المشاركة اذ رأى بعض المتحدثين أن المنافسة بين الشركات الوطنية مفيدة ولا حاجة لحضور أجنبي. و طالب آخرون ممن تملك شركاتهم علاقات مشتركة مع شركات أوروبية عدم وضع شروط صعبة أمام دخول خطوط الطيران الأجنبية إلى السوق الروسية، معللين موقفهم بأن ذلك يصب في مصلحة المستهلك الاساسي وهو المسافر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)