حقائب الأمل تهجر الغوطة حبلى بأطفالها!

مجتمع

حقائب الأمل تهجر الغوطة حبلى بأطفالها!طفل نائم داخل حقيبة سفر والده في بيت سوا أثناء مغادرة الغوطة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jzpy

بخدوده الحمراء وشعره المبعثر، وجد هذا الطفل ملجأ دافئا خلال رحلة الهروب من واقع مرير يعيشه المئات من أقرانه في بلد مزقه الصراع.

ربما تبتسم وأنت تشاهد الصورة للوهلة الأولى.. لكن مع كل ثانية تمر عليك تنفجر في قلبك تشكيلة مشاعر مختلطة، أهي شفقة أم تأنيب ضمير؟ 
انطباع سيئ يولد في ذهنك حين تتخيل الكم الهائل من الأطفال الذين يعيشون أوضاعا إنسانية مأساوية في الغوطة الشرقية السورية، حيث تعاني المنطقة نقصا حادا في أساسيات الحياة والمواد والمعدات الطبية.

أطفال ولدوا في الزمن الخطأ، وتحملوا نتيجة أعمال لا ذنب لهم فيها، اليوم منهم من فلح في الرحيل سواء مع أهله أو بدونهم، ومنهم من قضى نحبه تحت أنقاض البنايات المدمرة.

صورة بألف معنى، سيذكرها التاريخ كسابقاتها من صور أطفال سوريا، أمثال إيلان وعمران اللذين هزا العالم ودمعت لهما العيون.

المصدر: RT

رُبى آغا

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فيديو.. هجوم دام في إيران يوقع 30 قتيلا من الحرس الثوري