دي ميستورا: لمسنا نتائج إيجابية في الهدنة النسبية في الغوطة الشرقية

أخبار العالم العربي

دي ميستورا:  لمسنا نتائج إيجابية في الهدنة النسبية في الغوطة الشرقية المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jzlr

أكد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن الأمم المتحدة لمست نتائج الهدنة النسبية في الغوطة الشرقية لدمشق بين روسيا ومختلف الفصائل المسلحة هناك.

وقال دي ميستورا في تقريره إلى مجلس الأمن حول الأوضاع في سوريا، "الجهود الإيجابية مرحب بها على الدوام، ولطالما طال انتظارها.. المدنيون بحاجة للمزيد من الإمدادات الطبية وإعادة تزويد المياه الصالحة للشرب وحرية الحركة".

وأضاف، "من خلال ما تناقلته وسائل الإعلام التي أجرت المقابلات مع المدنيين الذين تمكنوا من الخروج من مناطق سيطرة المسلحين في الغوطة، فالوضع مأساوي للغاية هناك".

وشدد المبعوث الأممي على أن جميع الجهود الدولية تصب في مصلحة تحقيق اتفاق لوقف إطلاق النار يكون بشكل "مستقر ودائم"، وقال: "بوصلتنا الوحيدة هي مساعدة الشعب السوري"..."هناك قصف من الغوطة على مناطق مختلفة في دمشق.. بعض السكان يطلبون من الأمم المتحدة والأطراف المعنية والمؤثرة الضغط باتجاه وقف القصف المتبادل بين الطرفين – الحكومة والمسلحين".

وفيما يتعلق بالوضع في مدينة عفرين، أشار دي ميستورا، إلى أن "الوضع في المدينة السورية مقلق للغاية"، مشددا على "ضرورة توفير ممرات آمنة لخروج المدنيين".

ونبه المسؤول الأممي إلى أن "هناك تقارير عن وجود عشرات الآلاف من النازحين، فضلا عن نقص حاد في موارد المياه في عفرين".

الجعفري: الدول الغربية استثمرت في الإرهاب

من جهته، أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، أن "الحكومة السورية هي الأكثر حرصا على حياة مواطنيها"، مشيرا إلى أن أكثر من 40 ألف مواطن تمكنوا من الخروج عبر الممرات الآمنة من الغوطة الشرقية إلى مراكز إقامة مؤقتة.

وقال الجعفري، إن "مجموع المعابر التي فتحتها الحكومة السورية لخروج أهالي الغوطة هي ثلاثة معابر"، موضحا أن الأمم المتحدة لم تقدم أي مساعدة للسوريين الذين خرجوا من المناطق التي يسيطر عليها المسلحون.

وأضاف: "فضيحة الفضائح هو أن تطلب إحدى وكالات الأمم المتحدة إخراج 76 إرهابيا مما يسمى جماعة الخوذ البيضاء، دون أن يبالوا بآلاف المدنيين".

وتابع الدبلوماسي السوري: "على مجلس الأمن دعوة بعض من أهلنا في عفرين للتحدث عن المجازر التركية، وكذلك من الذين خرجوا من الغوطة الشرقية ليتحدثوا عن ممارسات المجموعات الإرهابية من (جيش الإسلام) و(فيلق الرحمن)".

وقال الجعفري: "لقد استثمرت الدول الغربية في الإرهاب".. "الحكومة السورية تجدد التأكيد على أن حل الأزمة سياسي، وذلك من خلال حوار سوري سوري ودون تدخل خارجي، وهذا ورد في قرار مجلس الأمن المرقم 2254".

المصدر: RT

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا