الجزائر.. قسنطيني يرد على تكذيب الرئاسة بشأن بوتفليقة

أخبار العالم العربي

الجزائر.. قسنطيني يرد على تكذيب الرئاسة بشأن بوتفليقةالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jj04

قال المحامي الجزائري والرئيس السابق للجنة الاستشارية لحقوق الإنسان فاروق قسنطيني، ردا على تكذيب الرئاسة الجزائرية لتصريحاته ووصفها بالـ"الإفتراءات"، إنه تفاجأ بالبيان الصادر عنها.

وأضاف المحامي الجزائري، بحسب ما نشرته صحيفة "الخبر" الجزائرية، أنه تفاجأ مثل كل الجزائريين بالبيان المنسوب إلى رئاسة الجمهورية والذي يفند لقاءه بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وأشار فاروق قسنطيني إلى أنه قرر طي هذه الصفحة وعدم الخوض في الموضوع احتراما منه للرئيس بوتفليقة.

وذكر الرئيس السابق للجنة الاستشارية لحقوق الإنسان أنه لم يقل إلا خيرا في الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مؤكدا أنه يكن له الاحترام والتقدير.

إلى ذلك، قال أستاذ القانون الجزائري عامر رخيلة، في تصريح لصحيفة "الخبر" الجزائرية في العدد الصادر يوم الاثنين 20 نوفمبر، إن تفنيد الرئاسة الجزائرية لتصريحات قسنطيني يضعه أمام تهمة التصريح الكاذب.

جدير بالذكر أن المحامي والحقوقي فاروق قسنطيني صرح أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، لديه "نية" في الترشح لعهدة خامسة في الانتخابات الرئاسية عام 2019.

ونقلت صحيفة "الخبر" عن فاروق قسنطيني، حينها، عزم بوتفليقة تقليص نفوذ رجال الأعمال في الساحة والحفاظ على الدولة الاجتماعية.

وذكر قسنطيني في تصريح للصحيفة ذاتها، أنه التقى بوتفليقة، قبل أسبوع بالإقامة الرئاسية في زرالدة، لمدة ساعة، واستمع خلال هذا اللقاء لرغبته في الترشح لعهدة خامسة.

إلا أن الرئاسة الجزائرية نفت، الأحد، حدوث أي لقاء بين رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة والمحامي فاروق قسنطيني، وفقا لبيان رئاسي نشرته الإذاعة الجزائرية الرسمية.

وأكدت أن كل ما تم تداوله حول اللقاء المزعوم بين المحامي فاروق قسنطيني والرئيس عبد العزيز بوتفليقة لا أساس له من الصحة.

وأوضح البيان أن بعض التصريحات التي تناقلتها الصحافة الإلكترونية واليومية يومي السبت والأحد 18 و19 نوفمبر 2017، أشارت إلى أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة يكون قد خص الأستاذ فاروق قسنطيني باستقبال وتطرق معه إلى المسائل المتعلقة بالوضع الراهن وبالآفاق المستقبلية. 

المصدر: صحيفة الخبر الجزائرية

ياسين بوتيتي

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا