لبنان يصدر مذكرة توقيف غيابية بحق قيادي ليبي سابق

أخبار العالم العربي

لبنان يصدر مذكرة توقيف غيابية بحق قيادي ليبي سابقموسى الصدر رجل الدين اللبناني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jdrr

أصدر القضاء اللبناني مذكرة توقيف غيابية بحق قيادي ليبي سابق لاتهامه بالمشاركة في خطف رجل الدين اللبناني موسى الصدر ومرافقيه في ليبيا عام 1987.

وذكرت وسائل الإعلام اللبنانية أن المحقق العدلي في قضية اختفاء رجل الدين اللبناني، زاهر حمادة أصدر مذكرة غيابية بحق القيادي الليبي السابق عبد السلام جلود، استنادا إلى ما ورد في التحقيقات بشأنه.

وكان القضاء اللبناني أصدر عام 2008 قرارا اتهاميا طلب فيه إنزال عقوبة الإعدام بحق الزعيم الليبي السابق معمر القذافي وستة من معاونيه بتهمة "التحريض على خطف وحجز حرية" رئيس المجلس الأعلى في لبنان موسى الصدر ومرافقيه.

يذكر أن جلود الذي تولى مهام قيادية رفيعة في فترة حكم القذافي بين الأعوام 1969- 1993، أعلن عن انشقاقه عن النظام الحاكم آنذاك، وتمكن من مغادرة ليبيا بعيد انطلاق الثورة المسلحة على القذافي عام 2011.

وكان الصدر أعلن قبيل مغادرته لبنان عام 1987، أنه مسافر إلى ليبيا من أجل عقد اجتماع مع معمر القذافي، وتجاهلت وسائل الإعلام الليبية أخبار وصوله إلى البلاد ووقائع أيام زيارته لها، ولم تشر إلى أي لقاء بينه وبين العقيد القذافي أو أي من المسؤولين الليبيين الآخرين.

وانقطع اتصاله بالعالم خارج ليبيا، خلاف عادته في أسفاره، وقد شوهد في ليبيا مع رفيقيه، لآخر مرة، ظهر يوم 31 آب/أغسطس 1978.

وأثيرت ضجة عالمية حول اختفائه هو ومرافقيه، فيما أعلنت السلطة الليبية أنهم سافروا من طرابلس الغرب مساء يوم 31 آب/أغسطس عام 1978 إلى إيطاليا على متن طائرة الخطوط الجوية الإيطالية.

ووجدت حقائبه مع حقائب الشيخ محمد يعقوب في فندق "هوليداي ان" في روما، وأجرى القضاء الإيطالي تحقيقا واسعا في القضية انتهى بقرار اتخذه المدعي العام الاستئنافي في روما في آب/أغسطس عام 1979 بحفظ القضية، بعد أن ثبت أن رجل الدين اللبناني ورفيقيه لم يدخلوا الأراضي الإيطالية.

وتضمنت مطالعة نائب المدعي العام الإيطالي الجزم بأنهم لم يغادروا ليبيا.

وأبلغت الحكومة الإيطالية رسميا، كلا من الحكومة اللبنانية والمجلس الإسلامي الأعلى في لبنان، والحكومة السورية، وإيران، بأنهم "لم يدخلوا الأراضي الإيطالية، ولم يمروا بها ترانزيت".

وحمل المجلس الإسلامي الأعلى في لبنان، المسؤولية لمعمر القذافي شخصيا، عن إخفاء موسى الصدر ورفيقيه.

المصدر: وكالات

هاشم الموسوي