تعرف على القدرات القتالية للفرقاطة المصرية الجديدة "الفاتح"

أخبار العالم العربي

تعرف على القدرات القتالية للفرقاطة المصرية الجديدة فرقاطة من طراز "غوويند"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jar7

تسلمت القوات المسلحة المصرية، اليوم، الفرقاطة الأولى "الفاتح"، من طراز "غوويند"، وذلك خلال احتفالية كبرى أقيمت في ميناء لوريون الفرنسي، بحضور قائد القوات البحرية المصرية أحمد خالد.

مواصفات الفرقاطة المصرية الجديدة:

تعتبر الفرقاطة من أهم القطع البحرية التي صنعت مؤخرا من شركة "DCNS" الفرنسية للصناعات البحرية، حيث تم تصنيعها من الصلب الأحادي، باعتبارها فئة جديدة من السفن القادرة على ارتياد المحيطات، وتم تطويرها لتتناسب مع جميع العمليات والمهام الساحلية والبحرية.

وتتميز "غوويند" بمواصفات فنية، حيث يبلغ وزنها 2500 طن، وهناك نسخة تصل إلى 3000 طن، وطولها 105 أمتار، وتقدر سرعتها القصوى بـ55 كيلومتر في الساعة، ومداها الأقصى 9000 كيلومتر في الساعة.

كما تضم رادارا ثلاثي الأبعاد ثنائي الإشعاع، يبلغ مداه 250 كيلومتر، ويمكنه رصد صاروخ ذو مقطع راداري منخفض من مسافة 50 كيلومترا، مما يمكنها من تتبع 500 هدف في وقت واحد، وتعمل أيضا كرادار تحكم نيراني لتوجيه الصواريخ المضادة للطائرات.

تم إعداد وتأهيل الأطقم التخصصية والفنية العاملة على الفرقاطة في توقيت قياسي، وفقا لبرنامج متزامن تم تنفيذه على مرحلتين بمصر وفرنسا، وبالتعاون مع الجانب الفرنسي للإلمام بأحدث ما وصل إليه العالم من تكنولوجيا الفرقاطات، حيث بذل رجال القوات البحرية الجهد والعرق في التدريب على جميع التقنيات الحديثة المزودة بها الفرقاطة حتى يكونوا جديرين بالثقة التي أولاها الشعب المصري، وتنفيذ كافة المهام التي تسندها القيادة العامة للقوات المسلحة لهم بكل كفاءة واقتدار.

تعد الفرقاطة الفاتح من طراز (غوويند) بمثابة إضافة تكنولوجية هائلة لإمكانيات القوات البحرية، وتدعم قدرتها على حماية الأمن القومى، وقادرة على اﻹبحار لمسافة 4 آلاف ميل بحري، وتصل إزاحتها الكلية إلى 2540 طنا، ولها القدرة على تنفيذ جميع المهام القتالية بالبحر، ومنها مهمة البحث عن وتدمير الغواصات واستخدام الصواريخ والمدفعية في المهام القتالية.

وتنفذ الفرقاطة مهمة تأمين خطوط المواصلات البحرية وحراسة القوافل والسفن المنفردة في البحر والمراسي ومساندة وحماية القوات البرية بحذاء الساحل في العمليات الهجومية والدفاعية، بما يمكنها من حماية أمن وسلامة السواحل والمياه اﻹقليمية والاقتصادية والأمن القومي المصري، حيث تعد بمثابة إضافة تكنولوجية هائلة ﻹمكانيات القوات البحرية، وتدعم قدرتها على حماية الأمن القومي المصري.

المصدر: وكالات