جاويش أوغلو: تطلعاتنا من أربيل بسيطة للغاية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j6rh

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه سيؤكد للمسؤولين الأكراد خلال زيارته إلى أربيل اليوم الأربعاء، أن قرارهم بشأن إجراء الاستفتاء حول الاستقلال خاطئ.

وشدد جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في بغداد، على أن أنقرة تنتظر من الأكراد إلغاء الاستفتاء المقرر في 25 سبتمبر/أيلول المقبل، قائلا: تطلعاتنا من أربيل بسيطة وواضحة للغاية  - إلغاء قرار الاستفتاء".

وأكد الوزير التركي على أهمية ضمان حقوق أربيل المنصوص عليها في الدستور العراقي، مشددا على دعم تركيا للإدارة الكردية في شمال العراق، ومذكرا بالدعم الذي قدمته أنقرة من تدريب وعتاد لقوات البيشمركة لمكافحة تنظيم "داعش".

وأضاف: "لكننا في الوقت نفسه، أبلغنا أربيل بخطواتها الخاطئة"، وأكدنا على أن خطوة رفع علم حكومة الإقليم على المؤسسات الحكومية في مدينة كركوك، وخلق وضع مخالف للدستور العراقي كانت خطوة خاطئة، وهذا الوضع ينطبق أيضًا على قرار الاستفتاء.

ورحّب جاويش أوغلو بانطلاق عملية تحرير قضاء تلعفر، مشددًا أن بلاده ستواصل دعمها للعراق حتى القضاء على داعش في جميع المناطق الأخرى.

وأشار إلى أنه تشاطر مع الجانب العراقي ضرورة حماية الهوية التركمانية لتلعفر، وقال: "تركيا ستواصل الوقوف وبكل قوة إلى جانب الشعب العراقي الشقيق، من أجل إعادة إعمار المدن العراقية ودعم جهود المصالحة الوطنية".

كما أكد جاويش أوغلو، أنه تناول مع نظيره العراقي قضية معسكر بعشيقة شرقي مدينة الموصل، حيث توجد قوات، قائلا إن هذه المناقشة جرت في أجواء ودّية. وشدد على أن إنشاء المعسكر لم يكن بغرض انتهاك السيادة والحدود الإقليمية للعراق، وأن القوات المحلية التي تدربت في بعشيقة ساهمت في تصفية أكثر من 700 إرهابي في المنطقة.

بدوره قال الجعفري إنه أكد لنظيره التركي على ضرورة انسحاب القوات التركية من العراق، وشدد على عدم السماح بأن يصبح العراق منطقة صراع إقليمي. وتابع أن بغداد ترفض الإساءة لأي من دول الجوار.

وتابع قائلا: "تناولنا ملفات سياسية واقتصادية وأمنية، وأكدنا ضرورة التعاون الاقتصادي وفتح الاستثمار لا سيما في المناطق المحررة من داعش ".

 

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك