العبادي لدواعش تلعفر: "إما الاستسلام أو القتل"

أخبار العالم العربي

العبادي لدواعش تلعفر:
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j6dh

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي فجر الأحد، انطلاق عمليات استعادة مدينة تلعفر، آخر أكبر معاقل تنظيم داعش في محافظة نينوى بشمال العراق.

وتأتي عملية استعادة تلعفر، بعد أكثر من شهر على إعلان رئيس الوزراء العراقي تحقيق "النصر المؤزر" في مدينة الموصل، إثر معارك ضارية استمرت تسعة أشهر.

وقال العبادي في بيان تلاه عبر التلفزيون، وهو يرتدي بزة عسكرية سوداء "أنتم على موعد مع نصر آخر سيتحقق.. ها هي تلعفر ستعود لتلتحق بركب التحرير".

وأضاف "ها هم الأبطال يستعدون لتحرير تلعفر"، متابعا "أقولها للدواعش لا خيار أمامكم إلا الاستسلام أو القتل. كل معاركنا انتصرنا فيها وكل معارك الدواعش انهزموا فيها".

وأوضح العبادي أن القوات العراقية كافة من جيش وشرطة اتحادية وقوات مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي والقوات المحلية ستشارك في العملية العسكرية، بمساندة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وبعيد إعلان العبادي، أصدرت قيادة الحشد الشعبي بيانا أعلنت فيه بدورها انطلاق عمليات "قادمون يا تلعفر"، مؤكدة أن المعارك ستتسم بـ"السرعة والدقة في تنفيذ الأهداف العسكرية على الأرض".

وقبل ساعات من إعلان العبادي ألقت القوات الجوية العراقية منشورات فوق المدينة تطالب فيها السكان باتخاذ الاحتياطات اللازمة.

وجاء في المنشورات "جهزوا أنفسهم من الآن فالمعركة قريبة والنصر آت بإذن الله تعالى وبمشيئته".

وكان مسؤولون عراقيون قد أكدوا لـ RT في وقت سابق أن سلاح الجو العراقي دمر تحصينات تنظيم "داعش" الأساسية بضربات دقيقه، وأن القوات المرابطة عند حدود القضاء جاهزة للهجوم البري بانتظار إشارة رئيس الوزراء حيدر العبادي للبدء بالعملية.

وتحاصر قوات الحكومة العراقية ومتطوعون المدينة من الجنوب، بينما يحاصرها من الشمال مقاتلون من البيشمركة الكردية.

ويعد قضاء تلعفر الأكبر بين أقضية محافظة نينوى، ويقع على بعد نحو 80 كيلومترا إلى غرب الموصل، باتجاه الحدود مع سوريا، وكان يسكنه حوالي 200 ألف نسمة.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على تلعفر في 15 يونيو/حزيران 2014، بعد مواجهات وسط القضاء وانسحاب القوات العراقية منها، أعقبه نزوح آلاف السكان.

ويقدر عدد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في تلعفر بنحو ألف بينهم أجانب، بحسب ما أعلن رئيس مجلس قضاء تلعفر محمد عبد القادر لوكالة فرانس برس.

من جانبها، نقلت وكالة رويترز عن قادة عسكريين أمريكيين وعراقيين، أن نحو 2000 من عناصر داعش ما زالوا في المدينة.

ومن المتوقع أن يبدي مسلحو داعش مقاومة شرسة، بالرغم من أن المعلومات المخابراتية من داخل المدينة، تشير إلى أنهم منهكون بسبب أشهر من القتال والقصف الجوي ونقص الإمدادات الجديدة.

المصدر: وكالات

متري سعيد