الأسرى المحررون يضربون عن الطعام بسبب قطع رواتبهم

أخبار العالم العربي

الأسرى المحررون يضربون عن الطعام بسبب قطع رواتبهم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j49g

أعلن خمسون أسيرا داخل السجون الإسرائيلية الإضراب عن الطعام تضامنا مع قضيه الأسرى المقطوعة رواتبهم من قبل السلطة الفلسطينية.

وأصدر القائمون على الإضراب بيانا، جاء فيه: "للشهر الثالث على التوالي تواصل السلطة الفلسطينية قطع رواتبنا والإمعان في حرماننا وعائلاتنا من أبسط حقوقنا التي كفلها لنا القانون .. وبعد أكثر من 40 يوماً من سعينا الحثيث وتواصلنا المستمر مع الجهات ذات الشأن لحل هذه القضية، واسترداد حقنا الذي سُلب منّا دون وجه حق أو ذنب إلا كوننا أسرى فلسطينيين قاومنا الاحتلال من أجل حرية شعبنا ووطننا.. لم نجد إلا وعوداً مضلِّلة وكلاماً في الهواء بلا رصيد.. لقد شاءت إرادة الله أن نتحرر من قيودنا ونخرج من سجوننا قبل 6 سنوات تقريباً، في صفقة مشرفة عزَّ فيها شعبنا وفرحت لها أمتنا وكل أحرار العالم.. واليوم تتخذ سلطتنا الوطنية بحقنا وبحق أطفالنا وعوائلنا إجراءً إنسانياً قاسياً يتمثل بالاعتداء على أرزاقنا وقطع رواتبنا.. بل وتُصرُّ على ذلك حتى الآن، وتضرب بعرض الحائط كلَّ المطالبات والتدخلات من الجهات المختلفة لحل هذه القضية!!! أيها الأحرار.. أيها المعنيون بقضيتنا: إن كان صوتنا لم يصل مسامعكم بعد، فإننا سنضطر وللأسف أن نخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام من داخل سجوننا كي تسمعوا صوتنا من خلال قرقعة أمعائنا ولهيب جوعنا.. سنذهب إلى هذا الإضراب ونحن له كارهون، ليس لما فيه من المخمصة والتعب الجسدي، إنما لدخول أحد الثوابت والمقدسات المجمع عليها لدى شعبنا مربع التجاذب والانقسام والذي حرصنا على مدار عقد من الزمن أن ننأى بأنفسنا عنه مهما كانت الظروف والأحوال.. إن قضية قطع رواتب الأسرى لا تتعلق بهم وحدهم، بل تمتد إلى عائلاتهم وأطفالهم وبيوتهم.. فهل يقبل الأحرار الأباة أن تتكشف بيوتنا في غيبتنا؟!!! نتمنى أن لا نصل إلى هذه المرحلة الخطيرة، ولا إلى خطوة الإضراب عن الطعام داخل السجون.. نتمنى أن تحل قضيتنا بأسرع وقت ممكن، وأن لا يأتي موعد دفع الرواتب لهذا الشهر إلا وقد رُدَّ الحق إلى أصحابه وحلت قضيتنا نحن وكافة الأسرى المحررين".

يذكر أن الحكومة الفلسطينية اتخذت قرارا بقطع رواتب عشرات الأسرى المحررين والمعتقلين في السجون الإسرائيلية، وذلك بعد ضغوطات أمريكية إسرائيلية، اتهمت السلطة الفلسطينية بدفع رواتب لمن أسمتهم بـ "الإرهابيين".

وتقوم بعض الجهات الفلسطينية المعنية بشؤون الأسرى بوساطات لحل هذا الملف الشائك، لكنها لم تكلل بالنجاح بعد.

المصدر: RT

يافا ستيتي