تقارير إسرائيلية: توجه لإزالة البوابات الإلكترونية من محيط الأقصى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j2rt

ذكرت القناة الثانية الإسرائيلية أن الشرطة ستزيل البوابات الإلكترونية من محيط المسجد الأقصى، وستلجأ للتفتيش اليدوي على خلفية التوتر الأمني الكبير في القدس والضفة الغربية.

وقالت القناة دون أن تكشف مصادرها، إنه "بعد حالة التوتر الأمني الكبير في القدس والضفة الغربية، بسبب البوابات الإلكترونية، تتجه الشرطة بدءا من الليلة لإزالة البوابات الالكترونية، ووضع قوات شرطية على أبواب المسجد الأقصى تقوم بعمليات تفتيش يدوية من خلال استخدام الهروات المعدنية".

وأشارت القناة إلى أن رئيس الشرطة الإسرائيلية في القدس يورام هيلفي ورئيس بلدية القدس نير بركات يدعمان هذا الحل.

وعلى الصعيد ذاته، ذكرت القناة الثانية أن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر سيجتمع الأحد لمناقشة التطورات الأمنية في القدس.

في غضون ذلك يواصل الفلسطينيون ولليوم السابع على التوالي رفضهم الدخول إلى المسجد الأقصى من خلال البوابات الإلكترونية، التي وضعتها الشرطة على مداخل المسجد الأحد الماضي.

ويحتشد مئات الفلسطينيين في ساعات النهار، والآلاف في ساعات المساء، في منطقة باب الأسباط، لأداء الصلوات، وللتعبير عن رفضهم دخول المسجد الأقصى من خلال هذه البوابات.

وشهدت القدس وكافة المدن الفلسطينية الرئيسية الأخرى أمس، مظاهرات غاضبة نصرة للمسجد الأقصى، تخللتها مواجهات مع القوات الإسرائيلية، أسفرت عن مقتل 3 فلسطينيين وإصابة المئات.

إسرائيل تشن حملة اعتقالات تطال قياديين في حماس وأسرى محررين 

شنت القوات الإسرائيلية فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة في مختلف أنحاء الضفة الغربية، طالت قياديين في حركة حماس وأسرى محررين وعددا من الشبان. 

وأفادت مراسلتنا في رام الله، بأن حملة الاعتقالات شملت قياديين وكوادر في حركة حماس، منهم النائب في المجلس التشريعي الدكتور عمر عبد الرازق إضافة لمحمود مصطفى مرداوي.

وذكر شهود عيان أن القوات الإسرائيلية نفذت عملية تفتيش واعتقالات في قرية كوبر في رام الله مسقط رأس منفذ عملية حلميش، من بينها منزل عم منفذ العملية.

الاعتقالت جرت أيضا في الخليل ونابلس وطوباس وطالت أسرى محررين، وعددا من الشبان الفلسطينيين.

من جهة أخرى، أفادت مراسلتنا بأن الجيش الإسرائيلي أعاد فتح الطرق، وتحديدا في محيط مدينة نابلس، بعد إغلاقه الليلة الماضية محاور وطرقا رئيسية شمال الضفة الغربية، بذريعة وجود مستوطنين غاضبين في تلك الطرقات.

وكانت مجموعات من المستوطنين مدججين بالسلاح قد اعتدت على مواطنين ومركباتهم في مختلف مناطق الضفة الغربية، مع ترديد شعارات عنصرية مطالبة بترحيل الفلسطينيين.

 

المصدر: وكالات 

نتاليا عبدالله 

الأزمة اليمنية