طهران عن استفتاء الأكراد: نرفض التحرك الانفصالي داخل العراق

أخبار العالم العربي

طهران عن استفتاء الأكراد: نرفض التحرك الانفصالي داخل العراقوزير الدفاع الإيراني حسين دهقان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j2qt

أكد وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان أن طهران تدعم وحدة تراب العراق وتلاحمه الوطني واستقرار أمنه وحفظ مصالح جميع قومياته وطوائفه، رافضا التحركات الانفصالية في العراق.

وقدم وزير الدفاع الإيراني لدى استقباله نظيره العراقي اللواء عرفان الحيالي، في طهران، التهنئة بالانتصارات الأخيرة التي حققتها القوات المسلحة العراقية في محاربة الإرهاب وتحرير مدينة الموصل.

وقال دهقان: "نعتقد أن هذا النصر لم يكن ليتحقق لولا بطولات جميع الطوائف والقوميات والمكونات العراقية ووحدتها وانسجامها، فهذا النصر يعد إنجازا وطنيا عظيما للعراق".

وأشار الوزير الإيراني إلى دعم بعض دول المنطقة للإرهاب وتحالفها مع أمريكا والكيان الصهيوني من أجل سلب أمن المنطقة، وقال: "لابد من إيجاد إجماع إقليمي وعالمي ضد الإرهاب وداعميه، لكي نقتلعه من جذوره".

وشدد العميد دهقان على أن "أمن العراق هو أمن إيران"، مؤكدا تعاون حكومة بلاده مع الحكومة والشعب العراقيين، ومواصلتها استخدام قدراتها السياسية والاقتصادية والعسكرية إلى جانب قدرات العراق لإيجاد الأمن والاستقرار الدائم في بلاد الرافدين.

وأعرب العميد دهقان عن أمله بأن تكرس زيارة نظيره العراقي إلى إيران والتوقيع على وثيقة للتعاون الدفاعي بين البلدين، هذه الوتيرة وتمنحها زخما، لترسخ علاقات قوية في المجال الدفاعي بين الجانبين.

وأضاف: "إيران وكما في مرحلة محاربة تنظيم (داعش) الإرهابي، فإنها تقف بكل قدراتها إلى جانب حكومة العراق وشعبه في مرحلة الإعمار".

من جهته، أكد وزير الدفاع العراقي، على أن "الانتصارات الأخيرة على "داعش" هي ثمرة للتعاون بين الجيش والشرطة المحلية وقوات الحشد الشعبي وقوات مكافحة الإرهاب والعشائر الغيورة والوحدة بين جميع القوميات والطوائف والمكونات في العراق".

وأشاد وزير الدفاع بـ"الدور البارز للمرجعية في العراق، مبينا أن "العراق ضمن النصر بالفتوى التاريخية للمرجع السيستاني التي أدت إلى تشكيل الحشد الشعبي الظهير للقوات المسلحة".

وشدد الحيالي على أن "وجهات النظر والأهداف والمصالح المشتركة بين البلدين تشكل أرضية مناسبة لتنمية العلاقات بينهما"، مؤكدا على "ضرورة تطوير العلاقات والتعاون الدفاعي والعسكري بين بغداد وطهران أكثر مما مضى".

المصدر: وكالات

هاشم الموسوي