اختتام ثاني اجتماع لـ"رباعية ليبيا" في بروكسل

أخبار العالم العربي

اختتام ثاني اجتماع لـاختتام ثاني اجتماع لـ"رباعية ليبيا" في بروكسل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iuya

اختتمت الرباعية الدولية حول ليبيا، الثلاثاء، بالعاصمة البلجيكية بروكسل، فعاليات الاجتماع الثاني للجنة بشأن المستجدات في ليبيا وسبل التصدي للهجرة غير الشرعية.

ونشر موفد الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أعلن فيها اختتام الاجتماع الرباعي حول ليبيا بين الجامعة العربية والأمم المتحدة والاتحادين الأفريقي والأوروبي في بروكسل.

هذا ولم ينشر كوبلر تفاصيل الاجتماع.

كما درست الأطراف المشاركة تنفيذ عمل مشترك حيال العملية السياسية في إطار اتفاق الصخيرات السياسي.

وتضم اللجنة الرباعية الدولية الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة، وقد وصل الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، الاثنين، إلى بروكسل للمشاركة في أعمال الاجتماع.

ويعتبر اجتماع بروكسل الثاني من نوعه، أما الأول فقد عقد بالقاهرة في 18 آذار/مارس الماضي.

مراكز استقبال مهاجرين في تشاد والنيجر

ووفق "ذا غارديان" البريطانية، يأمل رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني، في وضع أزمة الهجرة على أجندة قمة الدول الصناعية السبع الكبرى، التي تنعقد بصقلية، إيطاليا، نهاية الأسبوع الجاري، إذ تشعر روما بأنها تُركت بمفردها لتحمل عبء حل أزمة الهجرة في غياب سياسة أوروبية واضحة حيال الأزمة، بحسب ما جاء على لسانه.

وفي السياق نفسه، وافق وزراء داخلية إيطاليا وليبيا وتشاد والنيجر، في اجتماع الاثنين في العاصمة روما، على إنشاء مراكز لاستقبال المهاجرين في تشاد والنيجر تراعي المعايير الإنسانية الدولية.

يأتي ذلك في الوقت الذي دعا فيه المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، السلطات الليبية لإطلاق المهاجرين وطالبي اللجوء الموجودين في مراكز الاحتجاز، وتحسين الأوضاع داخلها.

وأعرب عن صدمته مما وصفه بـ"الأوضاع القاسية"، حيث يتم احتجاز المهاجرين واللاجئين، وهو ما أرجعه غراندي لنقص الموارد والإمكانات بشكل عام، لافتا إلى الصعوبات التي تواجه عمل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في ظل البيئة الـ"هشة غير المستقرة" في ليبيا.

وتسلط تصريحات غراندي الضوء على الصعوبات التي يواجهها المجتمع الدولي لإيجاد حلول سياسية تراعي المعايير الإنسانية الدولية لأزمة الهجرة في ليبيا، حيث يُحتَجز عشرات الآلاف داخل مراكز احتجاز تديرها مجموعات مسلحة أو شبكات تهريب.

جدير بالذكر أن الدول الأوروبية، وبشكل خاص إيطاليا، تركز على ملف أزمة الهجرة غير الشرعية من السواحل الليبية، وتسعى للتوصل إلى حلول جذرية لوقف تدفق المهاجرين منها.

وشهدت حركة المهاجرين من ليبيا إلى أوروبا زيادة ملحوظة في الآونة الأخيرة، حيث وصل قرابة 45 ألف مهاجر إلى جنوب إيطاليا قادمين من ليبيا منذ بداية العام الجاري، في زيادة قدرها 35% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي ينفذ برامج لتدريب قوات خفر السواحل والقوات البحرية الليبية، لزيادة قدرتها على وقف وتعقب مراكب الهجرة غير الشرعية وتدمير نموذج عمل شبكات التهريب.

مساهل يلتقي كوبلر وموغيريني

اتفق وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، الجزائري عبد القادر مساهل، في بروكسل، مع المسؤولة الأوروبية للسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، على تكثيف الحوار الثنائي حول الملف الليبي.

وقال الوزير الجزائري للصحفيين، عقب لقائه موغيريني الثلاثاء، إن  الأخيرة أشادت باجتماع بلدان جوار ليبيا المنعقد في الجزائر العاصمة، وبالنتائج التي توّجت اللقاء. 

وأكد مساهل أن اللقاء مع موغيريني، عمق المحادثات حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، لا سيما الوضع في ليبيا والساحل، وكذلك الشراكة الجزائرية - الأوروبية في مجال مكافحة الإرهاب.

وأضاف: "لقد التزمنا بمواصلة الحوار، لا سيما في ما يخص القضيتين اللتين تستوقفانا ليبيا والساحل خاصة مالي".

كما التقى الديبلوماسي الجزائري، الثلاثاء، في بروكسل، رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر لبحث الأزمة الليبية.

ومعلقا على اللقاء كتب المبعوث الأممي، على حسابه الخاص في "تويتر"، "إن اللقاء بالوزير الجزائري تمحور حول سبل المضي قدما في العملية السياسية في ليبيا".

قائد "أفريكوم" يلتقي السراج في طرابلس

وصول قائد القوات الأمريكية في أفريقيا

وصل قائد القوات الأمريكية في أفريقيا "أفريكوم"، توماس والدهاوزر، إلى مطار معيتيقة بالعاصمة طرابلس، ظهر الثلاثاء، والتقى رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق فائز السراج.

وكان رفقة والدهاوزر السفير الأمريكي لدى ليبيا بيتر ويليام بود واستقبلهما قائد الحرس الرئاسي العميد نجمي الناكوع.

والتقى السراج مرتين بوالدهاوزر خلال زيارته إلى مدينة شتوتغارت بألمانيا.


 

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي

الأزمة اليمنية