ولد الشيخ يرفض "المجلس الانتقالي" ويهدد الزبيدي

أخبار العالم العربي

ولد الشيخ يرفض المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/itq1

وجه المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ لمحافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي، رسالة "تهديد واضحة"على خلفية إعلانه تشكيل مجلس انتقالي لانفصال الجنوب، حسب مصدر مطّلع.

ونقل المشهد اليمني عن مصدر مطلع أن ولد الشيخ التقى الزبيدي موجها رسالة تهديد واضحة في حال إصراره على التمسك بالمجلس الذي أعلنه، والذي رفضته الرئاسة اليمنية ومجلس التعاون الخليجي وجماعة الحوثي وكثير من داخل الحراك الجنوبي، وأنه في حال تمسكه (الزبيدي) فإن الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي سيدرجه ضمن المعرقلين لعملية السلام في اليمن وتنفيذ القرار 2216 الصادر تحت الفصل السابع، وسيتم التعامل معهم كالحوثيين وصالح باعتبارهم "متمردين".

وتابع المصدر، أن الغرض من استدعاء الزبيدي إلى العاصمة السعودية الرياض هو إفساح المجال أمامه للمراجعة، قبل تقديم المبعوث الأممي بيانه إلى مجلس الأمن الدولي نهاية الشهر الجاري.

وأشار المصدر إلى أن هنالك مؤشرات صدرت من المبعوث الأممي خلال لقائه بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عقب ساعات من إعلان تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي.

" المجلس الانتقالي" يعقد أولى جلساته رغم غياب الزبيدي

وعلى الرغم من رفض الرئاسة اليمنية ومجلس دول التعاون الخليجي لـ"المجلس الانتقالي"، إلا أن الأخير عقد أولى جلساته في عدن أمس برئاسة محافظ لحج عضو المجلس ناصر الخبجي، وفقا للمشهد اليمني.

ويأتي انعقاد المجلس في ظل تصدع واسع داخل تشكيلته المعلنة في الـ11 من مايو الجاري، بعد إعلان شخصيات كثيرة التخلي عنه، وتأكيد مساندتها للشرعية.

وغاب عن الاجتماع رئيس المجلس ونائبه المحافظ المقال عيدروس الزبيدي، وهاني بن بريك واللذان يزوران السعودية بدعوة من قيادة التحالف العربي.

وقال بيان صادر عن الاجتماع إن "المجلس سيواصل مهمته في استكمال التحرير وتحقيق الاستقلال وبناء الدولة الجنوبية الفيدرالية الجديدة كاملة السيادة على كامل الأراضي الجنوبية وفق حدودها المعروفة دوليا سابقا، وهو ما يعتبره مراقبون مأزقا حقيقيا للشرعية اليمنية والتحالف العربي وقرارات المجتمع الدولي الصادرة من مجلس الأمن تحت الفصل السابع والتي تؤكد على وحدة واستقرار اليمن، إذا لم يتم التعامل بحسم مع هذا الموضوع".

يذكر أن  محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي أعلن الخميس الماضي تشكيل مجلس انتقالي يتكون من 26 شخصية برئاسته، وذلك لإدارة المحافظات الجنوبية، ويضم المجلس المعلن 4 محافظين من المحافظات الجنوبية، وهم محافظ حضرموت أحمد بن بريك، ومحافظ شبوة أحمد حامد لملمس، ومحافظ الضالع فضل الجعدي، ومحافظ لحج ناصر الخبجي، فيما غاب محافظ محافظة أبين، التي ينحدر منها الرئيس هادي.

كما ضم المجلس وزيرين جنوبيين في الحكومة الشرعية، هما وزير النقل مراد الحالمي، ووزير الاتصالات لطفي باشريف.

 وتوترت علاقة الجنوبيين، مع الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، وحكومته الشرعية، بعد إقالة محافظ عدن، اللواء الزبيدي، ووزير الدولة، هاني بن بريك، ضمن جملة من التعديلات الحكومية، تسببت بإشعال احتجاجات شعبية، تندد بالقرارات الرئاسية التي اعتبرها بعض الجنوبيين، انتهاء مرحلة التحالف مع الحكومة الشرعية. 

المصدر: وكالات، المشهد اليمني 

نتاليا عبدالله