الجهاد الاسلامي: حماس سجلت على نفسها شبهة التنازل عن أرض فلسطين

أخبار العالم العربي

الجهاد الاسلامي: حماس سجلت على نفسها شبهة التنازل عن أرض فلسطينالامين العام لحركة الجهاد الاسلامي رمضان عبدالله شلح(يسار) برفقة نائبه زياد النخالة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iss0

قال زياد النخالة نائب الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" إن الحركة "لا تشعر بارتياح" تجاه بعض ما جاء في الوثيقة السياسية الجديدة لحركة حماس.

وانتقد نخالة في مقابلة مع موقع "فلسطين اليوم" ما سماه بتسجيل حركة حماس على نفسها "شبهة التنازل عن شبر من أرض فلسطين"، مضيفا  أنه سبق لحماس أن وقعت على "وثيقة الأسرى" التي تتكيف مع برنامج منظمة التحرير، وتبتعد عن ميثاق حماس.

وتابع نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي: "لا نرحب بقبول حماس بدولة فلسطينية في حدود 1967، لأن هذا برأينا يمس بالثوابت، ويعيد إنتاج المتاهة التي أدخلنا بها البرنامج المرحلي لمنظمة التحرير. كما إن الصيغة التي قدمت بها حماس قبولها لحدود 67 في البند 20 ووصفها لها بأنها صيغة توافقية وطنية مشتركة، غير موفقة ولا تعبر عن الواقع".

وأكد "أن القبول بخطوط الرابع من حزيران كحدود للدولة الفلسطينية، هو اعتراف ضمني بالدولة المجاورة المقامة على 80% من أرض فلسطين، وهي دولة  إسرائيل.. يعني، في المحصلة، نحن أمام حل الدولتين، الذي قبلته منظمة التحرير، وترفض إسرائيل تنفيذه".

وأوضح نخالة "حماس تقول إن برنامجها مختلف عن برنامج فتح، لكنها هنا تضع نفسها في مربع الموافقين على حل الدولتين وتتحدث عن التوافق.. نحن نقول، طالما أن هناك فلسطينيا واحدا يرفض حل الدولتين، أو حصر حدود الدولة الفلسطينية في حدود 67، فهذا ليس برنامج التوافق أو الإجماع الوطني".

وقال إن "توقيت إعلان الوثيقة غير مناسب.. البعض علق على الوثيقة بالمثل العربي (هل تذهب حماس إلى الحج والناس راجعة؟)"، بحسب تعبيره.

وبخصوص تصريحات الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بأن وثيقة حماس تشكل فرصة لتحقيق حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، أكد نخالة:" للأسف، بعض التصريحات أو المواقف التي صدرت عن بعض الأخوة في قيادات حماس، ربما تثير قلق محبي حماس وحلفائهم أكثر من الوثيقة نفسها".

المصدر: موقع فلسطين اليوم

رازي أسمر

الأزمة اليمنية