اللجنة الدولية المستقلة: لا إثباتات حتى الآن على مسؤولية دمشق عن الهجوم على خان شيخون

أخبار العالم العربي

اللجنة الدولية المستقلة: لا إثباتات حتى الآن على مسؤولية دمشق عن الهجوم على خان شيخونسيرجيو بينيرو، رئيس اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iqt4

أعلنت اللجنة الدولية المعنية بالتحري في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا أنها لا تملك حتى الآن إثباتات على مسؤولية دمشق عن الهجوم الكيميائي على بلدة خان شيخون السورية.

وفي تصريح صحفي قال رئيس اللجنة سيرجيو بينيرو إن أعضاءها يدرسون جميع الفرضيات حول الهجوم، لكنها لا تستطيع تأكيد تصريحات الدول الغربية حول ضلوع القوات الحكومية السورية في الحادث.

وتابع أن المحققين أثبتوا، بعد استجواب شهود عيان ودراسة صور فوتوغرافية وتسجيلات فيديو، واستشارة خبراء طبيين وعسكريين، أثبتوا تعرض خان شيخون لسلسلة من الغارات الجوية في حوالي الساعة السابعة صباح يوم 4 أبريل/نيسان، الأمر الذي "تصادف مع انبثاق مادة كيميائية شبيهة بـ(غاز) السارين، كما أكدته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالأمس". وأضاف أن الغارة الثانية استهدفت، بعد أربع ساعات، "مستشفى كان يقوم بتقديم خدمات لضحايا الهجوم (الكيميائي)".

مع ذلك فقد شدد بينيرو على أن اللجنة لم تستطع تحديد الجهة التي قام طيرانها بشن الهجوم، و"الاستنتاج الوحيد الذي توصلنا إليه هو أنه (أي الهجوم) وقع بالفعل".

كما لفت إلى أن المحققين "لم يثبتوا وجود علاقة بين الغارة الجوية وانبثاق الغاز السام، مشيرا إلى أن ثمة فرضيات عدة حول هذا الموضوع ولم تتوصل اللجنة بعد إلى استنتاج نهائي".

من جانبه صرح أحد أعضاء اللجنة بأن من بين الفرضيات قيد البحث تلك التي طرحها الجانب الروسي، ومفادها أن الغارة دمرت مستودعا كان المسلحون يخزنون فيه أسلحتهم الكيميائية.

وشارك أعضاء اللجنة التي أنشئت بناء على قرار لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، شاركوا، الجمعة، في لقاء غير رسمي مع أعضاء مجلس الأمن الدولي، ليناقشوا معهم الوضع في سوريا.

ووفقا لدبلوماسيين فإن حادثة خان شيخون كانت إحدى القضايا التي ركزت عليها المناقشات التي جرت وراء الأبواب الموصدة.

وقال سيرجيو بينيرو إن اللجنة ستواصل التحقيق في الهجوم الكيميائي المفترض وإنها قد توجهت إلى حكومات بعض الدول بطلب تزويدها بما لديها من معلومات ذات الشأن بهذا الموضوع.

وفي 4 من هذا الشهر نقلت "رويترز" عن نشطاء سوريين معارضين أن عشرات من المدنيين قضوا نتيجة ضربة شنها الطيران السوري الحكومي أو الروسي على بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب السورية.

ونفى العسكريون السوريون والروس ضلوعهم في الحادث.

وفي ليلة 6 إلى 7 أبريل/نيسان وجهت الولايات المتحدة، بأوامر من الرئيس دونالد ترامب، ضربة صاروخية (توماهوك) من مدمرتين في البحر إلى مطار الشعيرات بمحافظة حمص السورية، الذي أقلعت منه، بحسب واشنطن، طائرات شاركت في الهجوم على خان شيخون.

المصدر: تاس

قدري يوسف

الأزمة اليمنية