الجعفري: اتفقت كل الأطراف الموقعة في أستانا على محاربة الإرهاب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iijs

أكد بشار الجعفري ،رئيس وفد الحكومة السورية إلى أستانا، أن كل من وقع اتفاق تثبيت وقف الأعمال القتالية، ملزمة بمحاربة الإرهاب مع دعم جهود الجيش السوري وأصدقائه وحلفائه.

وقال الجعفري خلال مؤتمر صحفي عقب انتهاء الجلسة: الخميس 16 فبراير/شباط: "تقييمنا لمسار أستانا هو تقييم إيجابي" طالما أنه يخدم تحقيق تثبيت وقف الأعمال القتالية، ومن ثم فصل المجموعات المسلحة التي وقعت على الاتفاق عن المجموعات التي رفضت التوقيع عليه "بمعنى الفصل بين المجموعات التي تؤمن بالحل السياسي عن الإرهابيين".

وأضاف الجعفري أن اجتماع "أستانا-2"مهد الطريق أمام انعقاد مؤتمر جنيف القادم، والذي يجب أن يأخذ بعين الاعتبار اجتماعي أستانا، مشددا على التزام دمشق "بترتيبات اتفاق وقف الأعمال القتالية.. وكل من يخرق هذه الترتيبات سيعتبر هدفا إرهابيا" سيحاربه الجيش السوري وحلفاؤه.

وأشار الجعفري إلى أن "عدم صدور بيان ختامي عن هذا الاجتماع يعزى أساسا إلى وصول الوفد التركي والمجموعات المسلحة في وقت متأخر إلى أستانا"، منتقدا وصول الوفد التركي "بمستوى تمثيلي منخفض لا يرقى إلى ما تدعيه تركيا بأنها دولة ضامنة من بين الدول الثلاث".

وأعرب رئيس الوفد الحكومي عن امتنانه للدولة المضيفة كازاخستان، وكذلك روسيا وإيران، لنجاحهم في تقويض المحاولات التي هدفت لإعادة الجهود في أستانا إلى مربع الصفر.

وشدد أن على تركيا "مسؤولية ضبط الحدود.. لكنها لا تفعل ذلك بل تسهل دخول عشرات آلاف الإرهابيين إلى سوريا ولا بد من اتخاذ إجراءات حاسمة لإغلاق الحدود التركية أمام تدفق الإرهابيين"، متابعا أن تركيا لا يمكنها أن تلعب "دور مشعل الحرائق ورجل الإطفاء في وقت واحد".

وطالب الجعفري تركيا "بسحب قواتها الغازية من أراضي سوريا واحترام بيان أستانا-1، الذي أكد على سيادة ووحدة الأراضي السورية".

وتابع أن وثيقة العمليات المشتركة صدرت بأسماء الدول الضامنة الثلاث وأن دمشق تدرسها، وأكد أن مسألة الدستور السوري لم تبحث في أستانا، مشددا على أن هذا "أمر سوري بحت".

لافرينتيف: الحوار السوري السوري المباشر لا يزال بعيدا

أعلن ألكسندر لافرينتيف، مبعوث الرئيس الروسي الخاص للتسوية في سوريا، أن الحوار السوري- السوري المباشر لا يزال بعيدا والثقة معدومة بين الجانبين.

وقال لافرينتيف في مؤتمر صحفي عقب اختتام لقاء أستانا، الخميس 16 فبراير/شباط: "قررنا الاكتفاء بإجراء مناقشات فقط في هذا اللقاء من دون بيان ختامي"، مضيفا أن: "منصة أستانا لا تقتصر على المسائل العسكرية وسيتم التطرق للمسائل السياسية إذا لزم الأمر".

وأعرب المسؤول الروسي عن أمله بنجاح لقاء جنيف، متابعا "أرى أن كل مشاورات أستانا يجب أن تكون أساسا وقاعدة لصيغة جنيف".

وأكد أن ممثلي المجموعة المشتركة لمراقبة الهدنة في سوريا سيشاركون في التسوية السياسية.

من جهة أخرى تطرق لافرينتيف إلى مسألة مشروع الدستور السوري، موضحا أنه إلى جانب الإصلاحات السياسية تمت مناقشة المسألة بشكل عام.

وأضاف لافرينتيف أن الوفد السوري يرى أن النظر في موضوع الدستور أمر مبكر حاليا لأنه يجب تشكيل آليات لتشكيل لجنة دستورية، مؤكدا عدم رفض أي طرف في النزاع السوري لإمكانية إنشاء مجموعات عمل للدستور، دون إعلان أي منهم المشاركة فيها. وتحدث عن العمل المشترك بين موسكو وأنقرة من أجل مراقبة تدفق المسلحين إلى الأراضي السورية.

المصدر: RT + وكالات

علي جعفر

الأزمة اليمنية