"هل تحشد مصر قواتها ضد إسرائيل؟".. خبير عسكري يعلق على الصور المنتشرة للأسلحة المصرية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wz5u

تحدث مستشار الأكاديمية العسكرية للدراسات العليا والاستراتيجية المصرية اللواء طيار هشام الحلبي، عن انتشار صور وفيديوهات لحشود قوات مصرية قرب الحدود.

وقال الحلبي في تصريحات لـRT إن الصور المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي مشكوك في صحتها تماما، مشددا على أن مصر تحترم معاهدة السلام وكل معاهداتها الدولية، ومن ضمن ذلك احترام وتنفيذ الترتيبات الأمنية الموجودة في سيناء.

وتابع: "عندما تريد زيادة في عدد القوات العسكرية تقوم بتنسيق مع إسرائيل، وبتوافق وتشاور بين الطرفين طبقا لبنود معاهدة السلام، وبالتالي هذا الموضوع يجب أن يكون أيضا ملزما لإسرائيل سواء للترتيبات الأمنية، ومنع التهديد المباشر وغير المباشر للطرف الأخر".

وشدد على أن المناطق التي تتواجد بها القوات العسكرية لا يمكن لأحد أن يقترب منها ويقوم بالتصوير، وبالتالي مصر لا تحشد قوات، وملتزمة بالترتيبات الأمنية للقوات وفقا لمعاهدة السلام مع إسرائيل، مشيرا إلى أن تطبيق "الحشد" تغير، والتسليح التكنولوجي يملك "مدايات كبيرة" مشيرا إلى أنه لا يحتاج إلى حشد قوات هناك بالشكل الذي يظنه البعض، موضحا أن التطور التكنولوجي في التسليح يسمح بتحقيق كافة الأهداف من "مدى بعيد"، وبالتالي الصور المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي مشكوك في صحتها تماما.

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد تساءلت عن هدف نقل أسلحة متطورة للجيش المصري إلى الحدود مع إسرائيل بعد انتشار مقاطع فيديو كثيرة خلال الفترة الأخيرة على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال موقع hm-news الإخباري الإسرائيلي، إنه في الأسبوع الماضي، انتشرت مقاطع فيديو تظهر أن المصريين ينقلون مركبات قتالية متطورة، وبحسب بعض المصادر الاستخباراتية، قام الجيش المصري بنقل صواريخ مضادة للطائرات إلى منطقة رفح.

وأضاف الموقع العبري أن العديد من الدبابات المصرية تمركزت بالقرب من الحدود مع إسرائيل.

ونشر الموقع العبري مقطع فيديو لعمليات نقل هذه الأسلحة المصرية الثقيلة والدبابات والصواريخ تجاه إسرائيل.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين: اتفاقية التعاون الاستراتيجي مع كوريا الشمالية تنص على تقديم العون حال تعرض أحد طرفيها لعدوان