محط الرحال "كريت".. من الأندلس إلى الإسكندرية في مغامرة كبرى

أخبار العالم العربي

محط الرحال
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/v15d

شهد يوم 30 مارس عام 818 بداية مغامرة كبرى انطلقت من الأندلس ومرت بالإسكندرية  ثم حطت رحالها  في جزيرة كريت حيث تم تأسيس إمارة "أقريطش" التي بقيت لأكثر من قرن نصف.

تلك المغامرة الكبرى بدأت برحيل عدة آلاف من الأندلسيين من قرطبة عقب فشل تمرد ضد سلطة الأمير الحكم بن هشام، جرى قمعه بقوة حيث تم تدمير منازل المتمردين وطرد جميع ضاحية "الربض" في قرطبة  بشكل جماعي من سائر  الأندلس.

يقدر عدد الأندلسيين الذين توجهوا إلى مصر بعد طردهم من قرطبة بين 10 إلى 15 ألف من الرجال والنساء والأطفال، وكانوا بقيادة أبو حفص، واسمه الكامل عمر بن حفص بن شعيب بن عيسى البلوطي، في حين توجه قسم آخر إلى فاس بالمغرب.

وصل المبعدون الأندلسيون إلى الإسكندرية في مصر وانضم إليهم لاجئون سابقون من الأندلس. هاجم هؤلاء الأندلسيون الإسكندرية وسيطروا عليها في عام 816، ومكثوا فيها حتى عام 827، حين نجح القائد العباسي عبد الله بن طاهر الخراساني في طردهم من هناك.

توجه المغامرون الأندلسيون من الإسكندرية إلى  جزيرة كريت "إقريطش"، التي تعد الآن أكبر الجزر اليونانية، وكانت حينها تحت السيطرة البيزنطية ونجحوا في السيطرة عليها نظرا لترحيب سكان الجزيرة بهم لما قاسوه من مظالم تحت سيطرة البيزنطيين.

تمكن أبو حفص ومن معه من إحكام السيطرة على جزيرة كريت، ونجح في صد محاولات بيزنطية لاستردادها، وأقام إمارة إسلامية في الجزيرة استمرت لأكثر من قرن ونصف.

نجح أبو حفص في تلك المغامرة وعمل على تأمين كريت من أي خطر بنقل عاصمتها التي اطلق عليها اسم "الخندق"  إلى الداخل.

حاول العرب المسلمون منذ وقت  مبكر "فتح" كريت، ونجحوا فقط في إحدى المناسبات في السيطرة على أجزاء منها، إلى أن وصلها أبو حفص واللاجئون الأندلسيون، وتمكنوا من انتزاعها واستقروا بها.

كانت إمارة "إقريطش" مستقلة وتابعة بالسم فقط  للخلافة العباسية. وتظهر النقود التي سكت في الجزيرة في ذلك الوقت أن أبا حفص توفى في عام 855، وخلفه في حكم الإمارة ابنه شعيب،

يتضح من الدلائل النقدية أن أبا حفص توفي عام 855 وخلفه ابنه شعيب بن عمر. كما تعاقب على حكم الجزيرة في تلك الحقبة عشرة من الأمراء من سلالة حاكمها الأول أبي حفص.

جزيرة كريت في ذلك الوقت كانت تشتهر بإنتاج العسل والأجبان والأعشاب الطبية والمعادن، وكانت تلك السلع تصدر إلى مصر.

قويت دولة " أقريطش" المسلمة وأصبحت الجزيرة بمثابة قاعدة بحرية متقدمة، أسهمت في وقت لاحق في محاولات  قام بها المسلمون للسيطرة على جزيرة صقلية.

سقطت "أقريطش" بنهاية المطاف في يد البيزنطيين الذين دخلوا عاصمتها "الخندق" في عام 961. أسروا أميرها وجرى نقله وأسرته إلى القسطنطينية.

تعرضت مدينة "الخندق" على الفور إلى  التدمير كما تم محو الآثار التي تركها الأندلسيون. وبعد أن تعرضوا إلى صنوف من التنكيل،  أجبر ما تبقى من المسلمين على الرحيل عن الجزيرة.

بذلك انتهت مغامرة كبرى انطلقت من الأندلس وحطت رحالها في "كريت" وبقيت هناك قرنا ونصف من الزمن.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز