القوات الحكومية تسيطر على مطار عدن

أخبار العالم العربي

القوات الحكومية تسيطر على مطار عدن
قوات حكومية يمنية في أبين- صورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mblc

أفادت وسائل إعلام بسيطرة الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية على مطار عدن، وسط اشتباكات دائرة مع قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بعدد من المناطق داخل مدينة عدن.

وقال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن القوات الحكومية انتزعت السيطرة على مطار عدن من القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال الإرياني، في تغريدة على "تويتر": "دخول قوات الجيش الوطني مطار عدن والسيطرة الكاملة على البوابة الرئيسية للمطار".

وذكرت مصادر محلية أن مواجهات تدور بين مسلحين موالين للجيش اليمني وبين قوات الحزام الأمني في عدد من المناطق بمدينة عدن، بينها مديريات دار سعد والتواهي والمعلا، حيث هاجم المسلحون نقاط تمركز قوات الحزام الأمني.

في غضون ذلك، أعلنت الحكومة اليمنية، إكمال السيطرة على مديريات محافظة أبين جنوب اليمن، بعد استعادة عاصمة المحافظة زنجبار، من قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

وفي وقت سابق من اليوم أكد الإرياني على "حشد كافة الطاقات والجهود الوطنية لحسم المعركة الرئيسية والمصيرية التي يخوضها اليمنيون مع المليشيا الحوثية المدعومة من إيران بدعم وإسناد من التحالف بقيادة المملكة".

ووجه الإرياني، "دعوة صادقة للالتفاف الوطني خلف القيادة السياسية والتوجه نحو المعركة الحقيقية والخطر الكبير الذي يتربص بالجميع والمتمثل بالمليشيا الحوثية".
وثمن وزير الإعلام اليمني، "دور الأشقاء والأهل في السعودية في دعم اليمن ولن ننسى لهم هذه المواقف التي ستخلد في ذاكرة التاريخ ويتناقلها اليمنيون جيلا بعد جيل"، بحسب قوله.

يأتي ذلك، بعدما أقر رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، بهزيمة المجلس في شبوة، متعهدا بإعادة بناء "قوات النخبة" وبالنصر.
وقال الزبيدي، "إن المجلس الانتقالي لن يحمل المسؤولية لأحد، كما تفعل ذلك الحكومة اليمنية وقياداتها التي تلجأ إلى التباكي وكيل الاتهامات والإساءة حتى لدول التحالف، بل إنه يتحمل المسؤولية لما حصل لقواته في شبوة".

ولفت عيدروس إلى أن ما حدث دلالة واضحة على عدم وجود أي جدية تجاه التخلص من جماعة الحوثي في الشمال، وقد بينت العملية التي حدثت في شبوة حاجة قيادة التحالف العربي إلى مراجعة الوضع في الشمال بشكل دقيق ومفصل.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا