السعودية تمنع استيراد علب السجائر التي لا تحمل أختاما ضريبية

أخبار العالم العربي

السعودية تمنع استيراد علب السجائر التي لا تحمل أختاما ضريبية
شخص يدخن - أرشيف -
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/marg

أكدت الهيئة العامة للزكاة والدخل في السعودية، اليوم الخميس، أنها ستمنع استيراد علب السجائر التي لا تحمل أختاما ضريبية صالحة ومفعلة إلى المملكة، ابتداء من يوم الجمعة 23 أغسطس.

ويأتي هذا القرار استنادا على أحكام اللائحة التنفيذية لنظام الضريبة الانتقائية المتعلقة بالأختام الضريبية في إطار الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ويعرف الختم الضريبي بأنه "علامة مميزة" يأتي على شكل ملصق مادي أو رمز يحتوي على بيانات رقمية مشفرة، يوضع على منتجات السلع الانتقائية المحددة ويتم تفعيله بطريقة إلكترونية، ويتم طلبه وطباعته ومتابعته من خلال برنامج تتبّع يلزم منتجي ومستوردي السلع الانتقائية المحددة بالالتزام بالمعايير المحددة الخاصة بالختم والنظام، للسماح لهم باستيراد وطرح تلك السلع للاستهلاك.

وكانت الهيئة قد دعت مستوردي منتجات التبغ في المملكة خلال أواخر مايو الماضي، إلى التقدم بطلب الحصول على الأختام الضريبية الذي أتاحته عبر موقعها الإلكتروني "GAZT.GOV.SA"، حيث بدأت الهيئة أولى خطوات مراحل تطبيق الأختام الضريبية بتطبيقها على علب السجائر المستوردة إلى المملكة، ابتداء من 31 مايو 2019، كما ستمنع الهيئة بيع وتداول علب السجائر التي لا تحمل أختاما ضريبية ابتداء من تاريخ 18 نوفمبر 2019.

ويساعد تطبيق الأختام الضريبية على تحقيق فرض الضوابط الرقابية على تحصيل ضريبة السلع الانتقائية المحددة التي يتم استيرادها إلى المملكة، وتعزيز القدرة على التحقق من سلامة دخول السلع الانتقائية بطريقة نظامية مشروعة، بما يضمن تحصيل كافة الضرائب المستحقة على هذا النوع من السلع، كما أن تطبيق الأختام الضريبية يضمن تحقيق معايير الالتزام المنصوص عليها في إطار اتفاقية منظمة الصحة العالمية بشأن مكافحة التبغ.

جدير بالذكر أن تطبيق الأختام الضريبية سيمتد على منتجات التبغ لاحقا ليشمل المعسل ومنتجات التبغ الأخرى، ومن ثم التطبيق على ‏المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة الخاضعة للضريبة الانتقائية في المملكة.‏

المصدر: صحيفة "الرياض"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

انتخابات تونس.. مستوى التعليم واتجاهات التصويت