تقرير يكشف عن إمكانية إنقاذ ملايين الأرواح سنويا عبر تنفيذ إرشادات جديدة لمنظمة الصحة العالمية

الصحة

تقرير يكشف عن إمكانية إنقاذ ملايين الأرواح سنويا عبر تنفيذ إرشادات جديدة لمنظمة الصحة العالمية
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rcm4

عززت منظمة الصحة العالمية إرشاداتها الخاصة بجودة الهواء يوم الأربعاء، قائلة إن تلوث الهواء أصبح الآن أحد أكبر التهديدات البيئية لصحة الإنسان ويتسبب سنويا في 7 ملايين وفاة مبكرة.

وقالت منظمة الأمم المتحدة إن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة للحد من التعرض لتلوث الهواء، مصنفة عبء المرض على قدم المساواة مع التدخين والأكل غير الصحي.

وأوضحت: "عدلت منظمة الصحة العالمية جميع المستويات الإرشادية لجودة الهواء تقريبا نزولا، محذرة من أن تجاوز المستويات الجديدة يرتبط بمخاطر كبيرة على الصحة. والالتزام بها يمكن أن ينقذ ملايين الأرواح".

وتهدف المبادئ التوجيهية إلى حماية الناس من الآثار الضارة لتلوث الهواء، ولتستخدمها الحكومات كمرجع للمعايير الملزمة قانونا.

وأصدرت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة آخر إرشادات حول جودة الهواء، أو AQG، في عام 2005، والتي كان لها تأثير كبير على سياسات الحد من التلوث في جميع أنحاء العالم.

ومع ذلك، قالت منظمة الصحة العالمية إنه خلال 16 عاما منذ ذلك الحين، ظهرت أدلة أكثر تظهر أن تلوث الهواء أثر على الصحة بتركيزات أقل مما كان يُفهم سابقا.

وقالت: "الأدلة المتراكمة كافية لتبرير الإجراءات الرامية إلى الحد من تعرض السكان لملوثات الهواء الرئيسية، ليس فقط في بلدان أو مناطق معينة ولكن على نطاق عالمي".

تقرير COP26

تأتي الإرشادات الجديدة في الوقت المناسب تماما لقمة المناخ العالمية COP26، التي تعقد في غلاسكو من 31 أكتوبر إلى 12 نوفمبر.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه إلى جانب تغير المناخ، يعد تلوث الهواء أحد أكبر التهديدات البيئية لصحة الإنسان.

وقالت رئيسة المنظمة المعنية بتغير المناخ، ماريا نيرا، إن منظمة الصحة العالمية تعد تقريرا هاما لتقديمه في غلاسكو للتأكيد على "الفوائد الصحية الهائلة" لتقليل تلوث الهواء من خلال التخفيف من تغير المناخ.

وقالت للصحفيين "يمكنك أن تتخيل العدد الهائل من الأرواح التي سننقذها".

وتوصي الإرشادات الجديدة لمنظمة الصحة العالمية بخفض مستويات جودة الهواء لستة ملوثات، بما في ذلك الأوزون وثاني أكسيد النيتروجين وثاني أكسيد الكبريت وأول أكسيد الكربون. والاثنان الآخران هما PM10 وPM2.5 - الجسيمات التي تساوي أو يقل قطرها عن 10 و2.5 ميكرون.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن كليهما يمكن أن يخترقا عمق الرئتين، لكن الباحثين يقولون إن PM2.5 يمكن أن يدخل مجرى الدم، ما يسبب مشاكل في القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي بشكل رئيسي، ولكنه يؤثر أيضا على أعضاء أخرى.

وردا على ذلك، خُفّض المستوى الإرشادي PM2.5 إلى النصف.

وفي عام 2019، كان أكثر من 90% من سكان العالم يعيشون في مناطق تجاوزت فيها التركيزات AQG لعام 2005 للتعرض طويل المدى للجسيمات الدقيقة PM2.5، وكان جنوب شرق آسيا هو المنطقة الأكثر تضررا.

الوفيات المبكرة

قال رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس: "يتعرض كل شخص حول العالم تقريبا لمستويات غير صحية من تلوث الهواء. إن استنشاق الهواء الملوث يزيد من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي والربو، ويزيد من خطر الإصابة بفيروس "كوفيد-19" الشديد".

وأشارت المنظمة إلى أن جودة الهواء تحسنت بشكل ملحوظ منذ التسعينيات في البلدان ذات الدخل المرتفع. ولكن الحصيلة العالمية للوفيات وسنوات الحياة الصحية المفقودة بالكاد تراجعت بسبب تدهور جودة الهواء في معظم البلدان الأخرى، تماشيا مع تنميتها الاقتصادية.

وقالت منظمة الصحة العالمية: "كل عام، من المقدر أن يتسبب التعرض لتلوث الهواء في سبعة ملايين حالة وفاة مبكرة ويؤدي إلى خسارة الملايين من سنوات الحياة الصحية".

ولدى الأطفال، قد يعني هذا انخفاض نمو وظائف الرئة والتهابات الجهاز التنفسي وتفاقم الربو. ولدى البالغين، تعتبر أمراض القلب الإقفارية - وتسمى أيضا أمراض القلب التاجية - والسكتات الدماغية من أكثر الأسباب شيوعا للوفاة المبكرة التي تُعزا إلى تلوث الهواء في الهواء الطلق.

وقالت المنظمة إن الأدلة تظهر أيضا على تأثيرات أخرى مثل مرض السكري وحالات التنكس العصبي.

وقال البروفيسور أليستر لويس، من المركز الوطني البريطاني لعلوم الغلاف الجوي، إن المبادئ التوجيهية "تزيد بشكل كبير من حجم التحدي الذي يواجه المجتمع" في خفض تلوث الهواء.

ولكنه قال إن إرشادات PM2.5 كانت "الأكثر إثارة للجدل" لأنها تأتي من مصادر طبيعية أيضا - حتى من الطهي - ويمكن أن تظل محمولة في الهواء لأسابيع.

المصدر: ساينس ألرت

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا