دراسة: سلالة جنوب إفريقيا من فيروس كورونا قد تقاوم الأجسام المضادة!

الصحة

دراسة: سلالة جنوب إفريقيا من فيروس كورونا قد تقاوم الأجسام المضادة!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pifl

كشفت بيانات مبكرة أن الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا قد لا تعمل بشكل جيد ضد السلالة الجديدة التي حددت في جنوب إفريقيا.

وأثار العلماء مؤخرا مخاوف من أن السلالة، المعروفة باسم 501.V2، قد تكون مقاومة للقاحات "كوفيد-19"، حسبما ذكرت "لايف ساينس" سابقا.

ولاحظ الخبراء أن السلالة قد تراكم عددا كبيرا من الطفرات في البروتين الشائك، وهو هيكل مدبب يلتصق بسطح الفيروس ويلتصق بالخلايا البشرية لإحداث العدوى.

وتستهدف اللقاحات المصرح بها هذا البروتين، لذلك إذا تحور بشكل كبير، فقد لا تكون اللقاحات وقائية. وبالمثل، فإن عقاقير الأجسام المضادة والأجسام المضادة التي ينتجها الناس بشكل طبيعي عندما يصابون بـ "كوفيد-19"، يمكن أن تكون أقل حماية ضد مثل هذه الطفرات.

والآن، تشير دراسة جديدة نشرت في 4 يناير على قاعدة بيانات ما قبل الطباعة bioRxiv، إلى أن هذا قد يكون هو الحال مع 501.V2. ووجدت الدراسة، التي لم تراجع من قبل الأقران، أن الطفرات المحددة في البروتين الشائك تجعل المتغير أقل عرضة للأجسام المضادة لدى بعض الأشخاص - ولكن بشكل حاسم، هذه الطفرات لا تجعل المتغير الجديد لا يقهر، بل أقل عرضة للهجوم.

وبالإضافة إلى ذلك، في حين أن الأجسام المضادة لدى بعض الأشخاص لا يمكنها الارتباط بشكل جيد بالسلالة، فإن الأجسام المضادة لدى البعض الآخر ما تزال مرتبطة جيدا بالمتحول.

وكتب المعدون: "هناك تباين كبير من شخص لآخر في كيفية تأثير الطفرات على ارتباط الأجسام المضادة في الدم وتحييدها"، ما يعني مدى قدرة الأجسام المضادة على منع الفيروس من إصابة الخلايا. ومع ذلك، فإن الطفرات في مكان واحد على البروتين الشائك - تسمى E484 - برزت كقضية محتملة.

وبالنسبة لبعض الناس، فإن الطفرة في E484 تعني أن قدرة الأجسام المضادة على منع الفيروس من دخول الخلايا قد تراجعت أكثر من 10 أضعاف.

وأضاف الباحثون أن هذا يعني أن السلالة قد تكون أقل عرضة للأجسام المضادة لبعض الأشخاص ولأدوية الأجسام المضادة، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لمعرفة ما إذا كانت الأجسام المضادة الناتجة عن اللقاح ستتأثر بالمثل.

ووصل الفريق إلى هذه الاستنتاجات من خلال تكبير "مجال ارتباط المستقبلات" (RBD) للبروتين الشائك، وهو الجزء الذي يرتبط مباشرة بسطح الخلية. وتأتي الأجسام المضادة بنكهات مختلفة، وتلك التي تستهدف RBD هي الأكثر أهمية لتحييد فيروس كورونا، وفقا لدراسة نشرت في 12 نوفمبر في مجلة Cell.

وبسبب هذا، فإن الطفرات في RBD يمكن أن تساعد المتغيرات الجديدة على التهرب من جهاز المناعة، كما لاحظ المعدّون.

ورسم الفريق كيفية تأثير الطفرات المختلفة في RBD على هيكلها وبالتالي على قدرة الأجسام المضادة على الارتباط بها، ثم قاموا بعد ذلك بتعديل خلايا الخميرة وراثيا لتنمية طفرة RBD على أسطحها. وفي تجارب تسمى "المقايسات المعادلة"، عرض الفريق الخميرة الطافرة لمصل الدم، الجزء السائل من الدم الذي يحتوي على الأجسام المضادة. وسحبت هذه العينات من الأفراد الذين تعافوا من "كوفيد-19"، وطوروا أجساما مضادة للفيروس.

وأجرى الفريق أيضا فحوصات مع فيروسات اصطناعية، تسمى الفيروسات الكاذبة، والتي صُنّعت لتشبه SARS-CoV-2 ومجهزة أيضا بـ RBD متحولة، تماما مثل الخميرة. وتم تحضين هذه الفيروسات الكاذبة مع الخلايا البشرية والأجسام المضادة التي أخذت عينات منها، من أجل معرفة ما إذا كانت الأجسام المضادة تمنع الخلايا من الإصابة.

وفي المتوسط ​، أظهرت الطفرات في موقع E484 التأثير الأكبر على ارتباط الأجسام المضادة بالفيروس وتحييده. ومع ذلك، على المستوى الفردي، "بعض العينات لم تتأثر أساسا بطفرات E484"، وبرزت الطفرات الأخرى كمشكلة أكبر، كما لاحظ الفريق في ورقتهم. وعلى سبيل المثال، بعض العينات المأخوذة من المرضى المتعافين لم ترتبط أيضا بالـ RBD مع الطفرات في ما يسمى بـ "حلقة 443-450"، وهي بنية يستهدفها مزيج الأجسام المضادة Regeneron، والمسمى REGEN-COV2.

ولاحظ المعدون أنه نظرا لأننا نتعلم المزيد عن تأثيرات الطفرات المختلفة على مناعة SARS-CoV-2، سيكون من المهم إجراء دراسات مماثلة مع الأجسام المضادة الناتجة عن اللقاح أيضا. ولحسن الحظ، حتى الطفرات E484 أدت فقط إلى تآكل النشاط المعادل لبعض عينات الدم التي اختبرت، ولم تقض تماما على قوة الأجسام المضادة في أي منها، كما كتب المعدون. وكتبوا أن هذا يزيد من احتمال احتفاظ اللقاحات المتاحة بفائدتها "لفترة طويلة".

وقال الدكتور سكوت غوتليب، المفوض السابق لإدارة الغذاء والدواء، في 5 يناير، إنه بينما نواصل مراقبة 501.V2، يجب أن تكون الأولوية الآن لتطعيم أكبر عدد ممكن من الناس.

وقال غوتليب: "طور البديل الجديد جزءا من البروتين الشائك الذي ترتبط به أجسامنا المضادة، في محاولة للتخلص من الفيروس نفسه، لذا فإن هذا أمر مقلق. الآن، يمكن أن يصبح اللقاح دعامة ضد هذه المتغيرات التي تحصل بالفعل على موطئ قدم أكبر هنا في الولايات المتحدة، لكننا بحاجة إلى تسريع وتيرة التطعيم".

المصدر: لايف ساينس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا