خلاف بخصوص "مشاهد جنسية" بين ممثلين شهيرين يعود إلى الواجهة بعد عقود من الزمن

متفرقات

خلاف بخصوص
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/x69g

بعد عقود من الزمن، عادت الخلافات لتظهر بين الممثلة الأمريكية شارون ستون وشريكها في فيلم "سيلفر" ويليام بالدوين للظهور.

قصة الخلاف:

يعد النجاح المذهل لدورها في فيلم "Basic Instinct"، كانت الفنانة الأمريكية شارون ستون تأمل في أن تلعب دور البطولة في فيلمها المثير التالي إلى جانب الفنان براد بيت الشاب، وتخيلت نفسها وهي تصور مشاهد "مشبعة بالبخار" (جنسية) معه.

لكن أحلام ستون تحطمت عندما تم استبدال بيت البالغ من العمر 29 عاما بالفنان  ويليام بالدوين، الذي كان نجما صاعدا حينها.

والأسوأ من ذلك هو أن الجمهور سخر من المشاهد الجنسية بينهما، بما في ذلك مشهد في مصعد، حيث بدا أن العلاقة عدوانية جنسيا وتفتقر إلى الموافقة.

من جانبها، لم تخف ستون حقيقة أن بالدوين كان غير مرغوب فيه، حيث كان العداء متبادلاً، وعندما أنهى بالدوين مشهدا جنسيا واحدا، قال مازحا لأحد أفراد طاقم ستون: "شفاه رفيعة، تنفس جيدا".

لم تغفر ستون لبالدوين أبدا، حيث كانا يتقاتلان طوال فترة التصوير.

التطورات الحديثة:

وفي الأسبوع الماضي، بعد مرور 31 عاما على إصدار الفيلم، انفجرت كراهيتهما لبعضهما مرة أخرى.

وأشعلت ستون، البالغة من العمر الآن 66 عامًا، الخلاف من جديد بقولها إنها تعرضت لضغوط من المنتج روبرت إيفانز للنوم مع بالدوين لتحسين الكيمياء الجنسية بينهما.

وأضافت ستون، التي تدعي أنها رفضت الطلب: "إذا كان بإمكاني النوم مع بيلي، فسنظهر الكيمياء على الشاشة ونحفظ الفيلم".

ورد بالدوين، الأخ الأصغر لأليك بالدوين، الذي يواجه اتهامات بالقتل غير العمد بسبب إطلاق نار مميت في موقع تصوير فيلم، قائلا: "هل ما زالت معجبة بي أم أنها لا تزال تتألم بعد كل هذه السنوات لأنني تجنبت محاولاتها؟"

وأشار إلى أنه دبر عمدا مشهدا من الخلف "حتى لا أضطر إلى تقبيل شارون".

والأكثر من ذلك، فقد ادعى أن لديه "قذارة" يمكن أن يكشفها عن ستون، مردفا: "أتساءل عما إذا كان ينبغي لي أن أكتب كتابا وأروي الكثير والكثير من الحكايات المزعجة والغريبة وغير المهنية عن شارون؟ قد يكون ذلك ممتعا".

وقال مخرج الفيلم، فيليب نويس، الذي تحدث للمرة الأولى عن القصة، لصحيفة "The Mail on Sunday": "لم يكن الاثنان سعيدين على الإطلاق في مواجهة بعضهما البعض..لقد أرادت شارون دائما أن يلعب براد بيت أمامها، لذا أصيبت بخيبة أمل..أعتقد أنها كانت نادمة حقًا حتى على توليها هذا الدور. لم تكن سعيدة على الإطلاق بالفيلم".

وكشف نويس أن النجمين المشاركين المتحاربين لا يستطيعان تحمل التواجد معا: "كان لا بد من تصوير بعض اللقطات المقربة لشارون من خلال الوقوف أمامها..كان هناك قدر كبير من العداء في المجموعة..إن ازدراء شارون الصريح لبيلي أدى إلى شعوره بعدم الأمان على الإطلاق".

وافق أحد أفراد الطاقم الذي شهد عداءهم في موقع التصوير قائلاً: "لقد كانوا يكرهون بعضهم البعض".

واليوم تبدو ستون غاضبة ليس فقط ضد بالدوين وإيفانز، بل أيضاً ضد آلة هوليوود التي أدارت ظهرها لها بعد أن عانت من تمدد الأوعية الدموية في المخ في عام 2001، عندما أعطاها الأطباء فرصة لا تتجاوز 1% للبقاء على قيد الحياة، إذ غادرت المستشفى وهي تعاني من التأتأة وتكافح من أجل المشي، وأمضت سنوات في التعافي ببطء، بعد أن عانت سابقا من ثلاث حالات إجهاض بسبب التهاب بطانة الرحم وأمراض المناعة الذاتية، تم طلاقها في عام 2004 من قبل زوجها، مدير الصحيفة فيل برونشتاين، لمدة ست سنوات، وفقدت حضانة ابنهما بالتبني روان، وكافحت من أجل إحياء مسيرتها السينمائية.

ومن المؤكد أن الاقتراح بأن التصريحات حول أن إيفانز - المنتج الأسطوري الذي تضمنت أفلامه The Godfather و Chinatown و Love Story و Rosemary's Baby - قد يطلب من ستون ممارسة الجنس مع بالدوين لزيادة الكيمياء الجنسية بينهما، لم تفاجئ أحدا يعرف مدير الاستوديو السابق الذي توفي في عام 2019.

وقال المخرج الأسترالي نويس (73 عاما): "كان إيفانز مشهورا بروح الدعابة الفظيعة وصراحته عندما يتعلق الأمر بمناقشة المسائل الجنسية، ويمكنني أن أتخيل أنه ربما شجع شارون على "إحماء" بيلي قليلا"، متابعا: "ولكن إذا فعل ذلك، فهذه لم تكن تعليمات من أي نوع، يمكنني أن أؤكد لك...لقد كان من المشجع أن تكون أكثر لطفًا مع بيلي..كان من الممكن أن يتم تسليمه بما كنا نسميه في ذلك الوقت" Evans-speak" (طريقة كلام إيفانر)، وهي لهجته الخاصة، والتي عادة ما تكون مستوحاة من الفكاهة المؤذية..أعتقد أن شارون أساءت تفسير طبيعة هذا الاقتراح".

على أية حال، أصر نويس على أنه لم يكن هناك على الإطلاق احتمال وجود علاقة جنسية بين النجوم المشاركين، حيث "كان بيلي، ولا يزال، متزوجًا بسعادة. وفي ذلك الوقت، كانت شارون قد بدأت علاقة مع أحد منتجي الفيلم، لذلك لم يكن هناك أي احتمال لحدوث أي شيء".

المصدر: "دايلي ميل"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"