نازحو الأنبار.. وفظائع ممارسات "داعش"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqno

وصلت آلاف العائلات النازحة من الأنبار إلى بغداد هربا من سيطرة داعش، وقد وثقت كاميرا RT بعض إفادات المهجرين حول فظائع التنظيم.

نصبت الخيام في المساجد والساحات العامة ببغداد، للآلاف من نازحي محافظة الأنبار، وقد كانت الجرائم والفظائع التي ارتكبها التنظيم بحق الأهالي، كانت مدار حديث الجميع.

العراق

تكاتفت جهود الحكومة والأهالي في بغداد، للتخفيف من حدة معاناة النازحين خاصة وأن حال الأطفال لا يسر عدوا أو صديقا، ما دفع الكل لاستنفار الطاقات كافة لتلبية احتياجات النازحين وتقديم مختلف المساعدات.

العراق

ومع دخول أعداد كبيرة من النازحين إلى محافظات بغداد وبابل وكربلاء والنجف، أوضحت لجنة الأمن والدفاع النيابية أن لديها معلومات تتحدث عن اندساس مئات من عناصر داعش بين النازحين، محذرة من استخدامهم كحصان طروادة لتنفيذ أعمال إرهابية في بغداد.

العراق

تحملت العائلات النازحة جرائم داعش التي تستفحل يوميا. ويلقي النازحون أعباء جديدة على الحكومة، في وقت يرى فيه مراقبون أن القضاء على هذا التنظيم المتطرف، يتطلب توحيد الصف العراقي في مواجهة الإرهاب.

التفاصيل في التقرير المصور