الجيش السوري يواصل عملياته في ريف دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gjt5

أكدت مصادر عسكرية أن وحدات من الجيش السوري تنفذ استراتيجيتين في آن واحد، القتال لإبعاد خطر الإرهاب، والعمل على دعم المصالحات لتحقيق الاستقرار الأسهل.

وتبذل جهود متواصلة لإرساء أسس المصالحة في ريف دمشق، يواكبها دعم عمليات الجيش السوري الذي واصل استهداف معاقل المجموعات المسلحة الساعية لتقويض مساعي التسوية.

وشهد محيط العاصمة السورية خلال اليومين الماضيين، استهدافا ناريا تركز على معاقل جيش الإسلام في مدينة دوما ومناطق مختلفة في الغوطة الشرقية، وذلك على أثر تنفيذ الأخير تهديده بضرب أحياء دمشق بعشرات القذائف الصاروخية، فكان رد الجيش السوري على مصادر إطلاق الصواريخ لحظيا، وفق مصادر عسكرية.

وليس ببعيد عن دمشق، تداولت مصادر المعارضة أنباء عن تقدم جبهة النصرة في محافظة درعا الجنوبية، حيث سيطر التنظيم على اللواء "82" الواقع في محيط مدينة الشيخ مسكين، معلنا استكمال المعارك الهادفة إلى تحقيق التواصل بين المناطق الواقعة تحت سيطرته، لكن استراتيجية الجيش قضت بقطع امتدادهم، وذلك عبر إطلاق عملية واسعة في القنيطرة وريفي دمشق الغربي والجنوبي الغربي.

ومع أفول العام الرابع من الحرب الدائرة في سوريا، يقدر مراقبون عسكريون أن الاستراتيجيةَ المتبعة من قبل الجيش السوري والتي ارتكزت على تثبيت نقاط مركزية حينا والاعتماد على الكر والفر حسب مقتضيات المعركة، حينا آخر، قد أثبتت نجاحها في إبعاد شبح التهديد نهائيا عن مدن ومناطق حيوية وحصر المسلحين بين خيار استمرار القتال، أو اللجوء إلى المصالحات.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور