تواصل العمليات العسكرية في ريف دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/giyy

يواصل الجيش السوري عملياته العسكرية باتجاه المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في ريف دمشق، مغتنما التحول الحاصل لدى مدنيي المناطق التي لا تخضع لسيطرته.

فمع انتهاء العاصفة الثلجية التي جمدت بقدومها أغلب جبهات القتال ضمن ريف دمشق، عادت الاشتباكات من جديد، والتي كانت الغلبة فيها، ووفق مصادر عسكرية، للجيش السوري.

وبدأت آثار الوهن تظهر بشكل جلي في صفوف مقاتلي المعارضة، لا سيما في الغوطة الشرقية.

ورجح خبراء أن يكون من أسباب الوهن الاقتتال الذي حدث بين جماعتين، جيش الإسلام وجيش الأمة، لتتمكن الجماعة الأولى من القضاء على كامل وجود مقاتلي جيش الأمة، ولتتصدر النصرة ومجموعات الجبهة الإسلامية حضور الجهد المسلح شرق العاصمة السورية.

وأوعزت السلطات السورية بتسهيل مرور المسلحين الراغبين بإلقاء السلاح، حيث توافدت الأسر بأبنائها المسلحين، باتجاه منافذ تسوية أوضاعهم الأمنية، ليسجلوا أرقاما كبيرة وهامة في مجموع المنسحبين من الطرف المناهض للدولة، وليقتربوا من تشكيل مجاميع قتالية باسم جيش الوفاء، وفق تأكيد مصادر أمنية، بما سيسهم في استرجاع كامل الغوطة وبتنسيق عال مع قيادة الجيش السوري.

وعلى وقع المصالحات التي تسير بخطى متسارعة، فإن الجيش لم يوقف استهدافه بالمدفعية لمواقع المسلحين في تل كردي ودوما وجوبر والحجر الأسود.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور