أزمة مصانع الخياطة في غزة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gitl

يعاني قطاع الخياطة في غزة من مشكلات دفعت غالبية المصانع إلى الإقفال، وسبب غزو الملابس الصينية لأسواق القطاع أحد أسباب عدم استعادة هذا القطاع لعافيته.

وكانت غزة تصدر الملابس الجاهزة إلى السوق الإسرائيلية وأسواق الضفة الغربية، إبان ازدهار هذه الصناعة، لكن الحصار ومنع إدخال المواد الخام، أقفل أكثر من 700 مصنع كانت توفر عملاً لنحو 35 ألف عامل، النتيجة، معاناة طالت صاحب المعمل والعامل معا.

وإلى جانب الحصار والسياسات الإسرائيلية، جاءت المنتجات الصينية بأسعارها المتدنية، التي يصعب منافستها،  لتطبق على صناعة الملابس الغزاوية.

وبدأت المصانع بإغلاق أبوابها تدريجياً، تاركة العمال وجهاً لوجه أمام شبح البطالة أو انخفاض الأجر في أفضل الأحوال.

وتحولت المصانع الكبيرة، أمام هذا الواقع الصعب، تحولت إلى مشاغل صغيرة لا يتجاوز عدد العاملين في أكبرها حجماً 30 عاملا، بعدما كانت تشغل في السابق بين 250 إلى 3 آلاف عامل.

وهكذا لم يعد حي الشجاعية، حي الخياطين في غزة، ولكنه يبقى شاهداً على صناعة شهدت أوقاتاً ذهبية، وباتت اليوم أثراً بعد عين.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور