وفاة مؤسس أشهر مجلة إباحية في العالم

الثقافة والفن

وفاة مؤسس أشهر مجلة إباحية في العالم هيو هيفنر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jbk6

"أنا مثل طفل في محل للحلوى.. تخيلت أحلاما يستحيل تحقيقها.. لم تتحقق فحسب، بل تحقق ما لم أكن أتخيله يوما.. إنني أكثر قط محظوظ على هذا الكوكب".

كانت تلك كلمات هيو هيفنر، مؤسس مجلة "بلاي بوي"، المجلة "الإباحية" الأشهر في أمريكا والعالم، الذي توفي، صباح اليوم الخميس 28 سبتمبر، عن عمر يناهز 91 عاما.

تضمن العدد الأول من "بلاي بوي" صورا عارية لممثلة الإغراء الشهيرة مارلين مونرو، صورتها لتقويم عام 1949، واشتراها هيفنر بمبلغ 200 دولار، لتتصدر عدده الأول من المجلة عام 1953، والذي أصدره من مطبخ منزله.

هيو هيفنر وأمامه بعض أعداد من مجلة "بلاي بوي" بصحبة موديلات من المجلة: مارشا ساندر، سينثيا مادوكس، بوبي سابرستاين 1961
"أنا مثل طفل في محل للحلوى" - هيو هيفنر

لم تكن مارلين مونرو الضيفة الأشهر على صفحات مجلة "بلاي بوي"، بل إن حوارات مع زعيم حقوق الإنسان مارتن لوثر كينغ، والزعيم الكوبي فيديل كاسترو، وعضو فريق بيتلز جون لينون، تصدرت صفحات المجلة.

وجهت لهيفنر عدد من التهم، من بينها تهم جنائية عام 1963 بنشر وتوزيع "بلاي بوي"، لكن المحكمة لم تجد أمامها ما يمكنها من إصدار حكم ضده. ظل هيفنر حتى وفاته محلا لجدل لا ينتهي، بين من يعتبرونه "أبا للثورة الجنسية في الولايات المتحدة الأمريكية"، ومن يعتبرونه "مجرد رجل عجوز قذر"، وآخرين يعدونه "ناشرا تنويريا، جعل من العري قضية جمالية تخضع لجماليات التصوير الفوتوغرافي والإضاءة"، ومنهم من يعتقد أنه "رسخ قضية استخدام المرأة كسلعة جنسية في الإعلام".

"لقد حلمت بأحلام مستحيلة التحقيق، لم تتحقق فحسب، بل تحقق ما لم أكن أتخيه يوما" - هيو هيفنر

كان هيفنر كذلك داعما للتكامل بين الأعراق، وحقوق المثليين، وحركة الحقوق المدنية إلى جانب اعتماده دائما على درجة رفيعة من الكتاب، والمقابلات التي أثرت المجلة، حيث لم يكن هيفنر يتعامل مع مجلته بوصفها "مجلة للكبار"، وإنما بوصفها "مجلة لطريقة معينة من الحياة يشغل الجنس فيها مكانة مهمة" كما ذكر لوكالة سي إن إن ضمن حوار عام 2002.

تعليقا على وفاة القط المحظوظ غردت الفنانة الأمريكية كيم كاردشيان على موقع تويتر: "فلترقد في سلام يا هيو هيفنر الأسطوري! تشرفت بكوني جزءا من فريق (بلاي بوي)! نحبك، وسوف نفتقدك كثيرا".

كذلك علق ريف جيس جاكسون الباحث في مجال الحقوق المدنية: "هيو هيفنر كان داعما لحركة الحقوق المدنية. لن ننساه أبدا".

المصدر: بي بي سي

محمد صالح