"موت ستالين".. فيلم يثير حفيظة الشيوعيين الروس

الثقافة والفن

مشهد من فيلم "موت ستالين"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jb2g

عرض فيلم "موت ستالين" الأسبوع الماضي في مهرجان "تورونتو" السينمائي بكندا، وعلق بعض المسؤولين الروس على احتمال عرضه في روسيا.

أولهم كان المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، الذي صرح بأنه لا يظن أن عرض الفيلم سوف يواجه أي مشاكل، وأن لجنة التقييم لمنحه الترخيص سوف تتابع عملها بكل دقة، والقرار في النهاية سيعود لها. كذلك لم يعلق وزير الثقافة الروسي فلاديمير ميدينسكي على الفيلم. أما النقاد فقد صنفوا الفيلم بأنه فيلم كوميدي ساخر.

يقوم بأداء أدوار البطولة في هذا الفيلم كل من: الممثل الأمريكي ستيف بوشيمي في دور الزعيم نيكيتا خروشوف، والممثل الكوميدي الأمريكي جيفري تامبور الذي يمثل شخصية رئيس الوزراء السوفيتي غيورغي مالينكوف، أما الممثل البريطاني جايسون أيزكس فيؤدي دور المارشال جوكوف.

وقد ظهرت مشاهد من الفيلم، في أغسطس الماضي، حساب خاص في تويتر، وقد أثارت جدلا وتعليقات كثيرة، وكذلك أثار فيديو الإعلان عن الفيلم (تريلر) موجة أخرى من تعليقات المؤيدين والمعارضين.

لكن الفيلم أثار موجة من الغضب والاستياء لدى الشيوعيين الروس، حيث وصفه المتحدث الرسمي باسم الحزب الشيوعي ألكسندر يوشينكو بالسخيف، وأعرب عن أمله بألا تمنحه وزارة الثقافة الروسية ترخيصا بالعرض.

وتفاديا لتكرار الجدل المثار حول فيلم "ماتيلدا"، عن القيصر الروسي نيقولاي الثاني وعشيقته، دعا مجلس الرأي العام لدى وزارة الثقافة الخبراء، إلى تقديم تقرير تفصيلي عن الفيلم، لتحديد ما إذا كان الفيلم يشوه التاريخ الروسي أم لا.

فيما يتعلق بالصحافة الغربية، فقد وصفت الفيلم بأنه أفضل الأعمال السينمائية للمخرج أرماندو يوانوتشي، وقالت إنه فيلم عبقري ومخيف في الوقت ذاته، ويعبر عن انتصار لقالب الكوميديا السوداء.

في نفس السياق أوردت مجلة "Empire" البريطانية، أن منتجي الفيلم، تمكنوا من خلق كوميديا مضحكة جدا، من أظلم صفحات التاريخ المعاصر.

ويتوقع جميع النقاد الغربيين أن يحقق الفيلم نجاحا كبيرا، وأن يتمتع بإقبال منقطع النظير. على الجانب الروسي، فمن الصعب التنبؤ برد فعل النقاد الروس، ويجب أن ننتظر ونرى رد فعلهم.

المصدر:  نوفوستي

يفغيني دياكونوف