استئناف "محدود" لمنح التأشيرات بين تركيا والولايات المتحدة

أخبار العالم

استئناف السفارة الأمريكية لدى أنقرة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jh2z

أعلنت الولايات المتحدة أن بعثتها الدبلوماسية في تركيا استأنفت منح تأشيرات الدخول للمواطنين الأتراك على أساس محدود، فيما اتخذت السلطات التركية قرارا مماثلا بحق الأمريكيين.

وقالت السفارة الأمريكية لدى أنقرة، في بيان وزعته، اليوم الاثنين، بين بعض وسائل الإعلام: "قامت البعثة الدبلوماسية للولايات المتحدة في تركيا باستئناف منح التأشيرات على أساس محدد، ويمكن الطالبين الذين يرغبون في السفر إلى الولايات المتحدة أن يعدلوا مخططاتهم حول موعد الزيارات".

وأشارت السفارة الأمريكية في الوقت ذاته إلى أن الحد من عدد طلبات التأشيرة، التي ستقوم البعثة الأمريكية في تركيا بالنظر فيها، قد يؤدي إلى أن مدة انتظار منحها ستصبح أطول.

وبينت أن هذا القرار جرى اتخاذه بعد أن "أكدت حكومة الجمهورية التركية أن الموظفين المحليين (للبعثة الدبلوماسية الأمريكية في تركيا) لم يتم توقيفهم أو اعتقالهم بسبب توليهم لمهامهم".

وقال البيان إن السلطات التركية "تعهدت بإبلاغ حكومة الولايات المتحدة مسبقا بوجود نية لتوقيف أو اعتقال أي أحد من الموظفين المحليين في المستقبل".  

كما لفتت السفارة إلى أن الولايات المتحدة ما زالت قلقة من القضايا ضد الموظفين المحليين في البعثة الأمريكية ومواطني الولايات المتحدة الذين  تم اعتقالهم في ظروف عمل نظام حالة الطوارئ".

من جانبه، أكد مسؤول في القنصلية الأمريكية العامة في اسطنبول أن الولايات المتحدة "استأنفت جزئيا منح تأشيرات الدخول"، موضحا أن هذه الخطوة مرتبطة بالزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إلى أمريكا، في 7 – 11 نوفمبر/تشرين الثاني.

وبعد مرور ساعتين على هذا الإعلان، ذكرت السفارة التركية في واشنطن أن "تركيا تستأنف عملية النظر في طلبات المواطنين الأمريكيين للحصول على تأشيرات الدخول في مكاتبها الدبلوماسية والقنصلية في الولايات المتحدة".

يذكر أن العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا تشهد توترا كبيرا على خلفية اعتقال السلطات التركية، يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول، متين طوبوز، أحد موظفي القنصلية الأمريكية في اسطنبول، بتهمة تورطه في دعم تنظيم الداعية والمعارض التركي، فتح الله غولن، الذي تعتبره أنقرة مدبرا أساسيا لمحاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في أواسط يوليو/تموز من العام 2016، والذي يقيم حاليا في الولايات المتحدة وتطالب تركيا بتسليمه إليها.

وذكرت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية أن النيابة العامة في اسطنبول تأكدت خلال التحقيقات من ارتباط الموظف الأمريكي بالمدعي العام التركي السابق، زكريا أوز، المعتقل حاليا، وبمديري شرطة سابقين يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم غولن.

وانتقدت الولايات المتحدة بشدة اعتقال أنقرة الموظف الأمريكي، معتبرة أن التهم الموجهة ضد موظف قنصليتها "لا أساس لها".

واتخذت الحكومة الأمريكية، يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول، قرارا بتعليق منح التأشيرات لغير المهاجرين في تركيا (والمقصود هنا المواطنون الأتراك)، الأمر الذي ردت عليه أنقرة بخطوة مماثلة بحق المواطنين الأمريكيين.

المصدر: وكالات

رفعت سليمان

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مباشر.. بعدما أغضب العالم، ماذا يقول ترامب أمام أكبر تجمع للقادة والمسؤولين؟