طهران: كان من الممكن تجنب معاقبتنا للكيان الصهيوني لو تمت إدانته من قبل مجلس الأمن

أخبار العالم

طهران: كان من الممكن تجنب معاقبتنا للكيان الصهيوني لو تمت إدانته من قبل مجلس الأمن
آثار الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xc7i

أكدت بعثة إيران الدائمة لدى الأمم المتحدة اليوم الخميس أن عدم إدانة مجلس الأمن الدولي لقصف إسرائيل القنصلية في دمشق، يحتم على طهران ضرورة معاقبة "النظام الإسرائيلي المارق".

وقالت البعثة في منشور على حسابها في منصة "إكس": "لو أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة العمل العدواني المشين الذي ارتكبه النظام الصهيوني على مقرنا الدبلوماسي في دمشق، ثم قدم مرتكبيه إلى العدالة، لكان من الممكن تجنب ضرورة معاقبة إيران لهذا النظام المارق".

يوم الاثنين الماضي، استهدف الطيران الإسرائيلي مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق ما أسفر عن دمار كبير فيها وفي المباني المجاورة، ومقتل كل من كان بداخل المبنى، من بينهم العميدان في الحرس الثوري محمد رضا زاهدي ومحمد هادي حاجي رحيمي، و5 من الضباط المرافقين لهما.

وأكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أن "هذه الجريمة الجبانة لن تبقى من دون رد". ردا على ذلك، قال وزير خارجية إسرائيل يسرائيل  كاتس إن بلاده ليست خائفة من رد إيران.

وكان قد أعلن نائب مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي أن البعثة الروسية وزعت على أعضاء مجلس الأمن الدولي مسودة بيان يدين الغارة الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق، إلا أن الولايات المتحدة وبريطانيا رفضتا مناقشتها.

الجدير ذكره، أن وكالة "بلومبرغ" نقلت عن أشخاص مطلعين على معلومات استخبارية قولهم إن الولايات المتحدة وحلفاءها يعتقدون أن الرد الإيراني على الهجوم الإسرائيلي على قنصلية طهران في دمشق بات وشيكا. وأفادت المصادر بأن الهجوم المحتمل قد يتم خلال الأيام المقبلة باستخدام صواريخ عالية الدقة.

وهددت إيران بضرب إسرائيل ردا على هجوم على المجمع الدبلوماسي في العاصمة السورية دمشق الأسبوع الماضي أدى إلى مقتل مسؤولين عسكريين إيرانيين كبار.

ولم تعترف إسرائيل بوقوفها وراء هذا الهجوم، على الرغم من أنها اتبعت تقليديا سياسة تعمّد الغموض بشأن العمليات في سوريا ولبنان وأماكن أخرى.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز