لأول مرة.. المخابرات الكورية الجنوبية تكشف توقعاتها لخليفة كيم

أخبار العالم

لأول مرة.. المخابرات الكورية الجنوبية تكشف توقعاتها لخليفة كيم
زعيم كوريا الشمالية مع ابنته وزوجته
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wq1n

رجّح جو تيه يونغ المرشح لمنصب مدير الاستخبارات الكورية الجنوبية أن تخلف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ابنته كيم جو أيه.

وأضاف جو تيه يونغ، اليوم الخميس، في تقرير برلماني لجلسة تأكيده: "استنادا إلى التحليلات المتعلقة بأنشطتها العلنية ومستوى احترام كوريا الشمالية لها منذ ظهورها العلني، يبدو أن كيم جو أيه هي الخليفة الأكثر احتمالا لكيم جونغ أون".

ومع ذلك، أشار إلى أن جهاز المخابرات الوطنية يترك كل الاحتمالات مفتوحة بشأن خلافة السلطة في كوريا الشمالية، حيث أن الزعيم الحالي لا يزال شابا ويبدو أنه لا يعاني من مشاكل صحية، وهناك أيضا العديد من المتغيرات.

وفي السابق، قال جهاز المخابرات إنه من السابق لأوانه تحديد أن جو أيه ستكون وريثة واضحة لخلافة كيم جونغ أون في مجتمع أبوي يهيمن عليه الذكور.

وأشار إلى أنه من المعتقد أن لدى كيم جونغ أون 3 أطفال، الأول ذكر، والثانية أنثى، فيما لم يعرف جنس طفله الثالث.

وفي الشهر الماضي، قال وزير الوحدة الكوري الجنوبي كيم يونغ هو، إنه يبدو أن الزعيم الكوري الشمالي في عجلة من أمره لإحضار جو أيه إلى الواجهة، في محاولة لإظهار التزامه بالخلافة الثالثة للسلطة الوراثية، وسط صعوبات اقتصادية متزايدة.

وخطفت جو أيه، التي يعتقد أنها ولدت في عام 2013، الأضواء منذ 18 نوفمبر 2022، عندما أحضرها والدها إلى موقع إطلاق صاروخ "هواسونغ-17" الباليستي العابر للقارات في أول ظهور علني لها. ومنذ ذلك الحين، تركزت أنشطتها العلنية على الأحداث العسكرية.

وبدأت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية في تسمية جو أيه، ابنة كيم المحترمة، وتغيير أسلوبها السابق في تسميتها على أنها ابنته المحبوبة أو أكثر ابنة محبوبة، مما أثار التكهنات بأنه قد يتم إعدادها كخليفة لكيم.

وتولى كيم جونغ أون حكم الدولة الشيوعية بعد وفاة والده كيم جونغ إيل في عام 2011. وورث كيم الراحل السلطة من والده، مؤسس البلاد كيم إيل سونغ الذي توفي عام 1994.

المصدر: يونهاب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا