قبر مجهول خلال عملية "تبييض" جيش تحرير أوروبي!

أخبار العالم

قبر مجهول خلال عملية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wb4x

عقب إنزال النورماندي، تم إطلاق سراح الآلاف من المجندين الأفارقة الأسرى الذين كانوا شاركوا بمعركة فرنسا عام 1940. رحلوا إلى أوطانهم وقيل لهم إنهم سيستلمون مستحقاتهم المالية هناك.

فتحت جميع معسكرات الاعتقال الألمانية التي أقيمت في فرنسا في خريف عام 1944، وتذوق المجندون الأفارقة الأسرى طعم الحرية بعد أكثر من 3 سنوات من القتل والتعذيب والمهانة والشقاء.

الجنرال ديغول، قائد فرنسا الحرة قرر  حينها "تبييض" قوات بلاده، وأمر بترحيل جميع القوات الإفريقية التي  كانت جندت من المستعمرات الفرنسية في شمال وغرب إفريقيا للدفاع عن فرنسا في مواجهة الغزو النازي.

الألمان كانوا أسروا خلال معركة فرنسا القصيرة، حوالي 120000 جندي من المستعمرات الفرنسية معظمهم جاؤوا من شمال إفريقيا، فيما كان نحو 20 بالمائة من هؤلاء من المستعمرات بغرب إفريقيا.

على خلفية التعصب النازي العنصري، جرى قتل نحو 3000 من الأسرى الأفارقة شهري ماي ويونيو 1944، وعلى عكس رفاقهم في السلاح البيض، لم ينقلوا إلى ألمانيا بل أقيمت لهم معسكرات اعتقال في الخطوط الأمامية بفرنسا.

ألمانيا النازية فعلت ذلك بذريعة منع انتشار الأمراض لاستوائية، فيما كان الهدف من ذلك في حقيقة الأمر رغبتهم في منع ما كانوا يعتبرونه  "تدنيسا عرقيا"، وتفادي التزاوج مع النساء الألمانيات، وهو أمر كان محظورا بموجب قوانين نورمبرغ لعام 1935.

الفرنسيون خلال الحرب العالمية الثانية، كانوا جندوا 179000  إفريقيا في قوات المشاة، وتم نشر حوالي 40000 منهم في أوروبا الغربية، كما أرسل العديد من هؤلاء لتعزيز خط "ماجينو" على طول الحدود الفرنسية مع ألمانيا وبلجيكا خلال الغزو الألماني في عام 1940، حيث قتل وأسر الكثيرون.

بعد سقوط فرنسا، بقيت في فترة التحرير أعداد كبيرة من المجندين الأفارقة تعمل في صفوف الجيش الفرنسي الحر في تونس وكورسيكا وإيطاليا وجنوب فرنسا.

خطة ديغول بشأن "تبييض" قوات التحرير الفرنسية دخلت حير التنفيذ، وصعدت مجموعة من المقاتلين القدامى الأفارقة معظمهم من السنغال في 5 نوفمبر إلى سفينة بريطانية، أوصلتهم إلى داكار في السنغال في 11 نوفمبر، وهناك وضعوا في معسكر "ثياروي" بالقرب من العاصمة السنغالية.

مر أسبوعان وبقيت جيوب العسكريين الافارقة فارغة، ولم تف فرنسا بوعودها بمنحهم مستحقاتهم المالية المتأخرة بما في ذلك الرواتب فتململ هؤلاء، ورفض قسم منهم كان من المقرر أن يُرحل في 25 نوفمبر 1944 إلى باماكو في مالي، المغادرة  قبل حل المشكلة.

اشتد الموقف، وأمر القادة الفرنسيون العسكريين بإخماد ما اعتبروه تمردا عسكريا، قوات معززة بالمدرعات بمحاصرة معسكر ثياروي.

حوصر المعسكر وجرى إطلاق النار على المحاربين الأفارقة القدامى في سلاح المشاة الفرنسي، وقتل ما بين 300 إلى 400 من هؤلاء الذين طالبوا بحقوقهم، وجرى دفنهم في مقبرة جماعية لم يتم العثور عليها حتى الآن، فيما قللت باريس حينها من "المذبحة" وتحدثت عن  مقتل 35 شخصا فقط.

هذه المذبحة كما غيرها، طمست، ومع مرور الزمن تحولت إلى "حادث غامض" ومجهول، خاصة أن الضحايا دفنوا تحت جنح الظلام.

لهذه المهمة الصعبة تصدى مؤرخ فرنسي يدعى أرميل مابون. درس بعناية ودقة الأرشيف الفرنسي، وتوصل إلى عدم وجود أي دليل على حدوث تمرد مسلح، وأن المحاربين الأفارقة القدامى في ذلك المعسكر، عبروا فقط عن غضبهم من دون عنف، إلا أن الجيش الفرنسي، وصل إلى المعسكر بالأسلحة الثقيلة ووصف المطالبين برواتهم بأنهم متمردون، واستعاد "النظام" وحل المشكلة بقتل المئات منهم، وأكمل عمله بإهالة التراب على الجثث في قبر مجهول.

المصدر: RT

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا